جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » تحقيق


دعاء آزاد
تصوير محمود رؤوف
الجانب الأيسر من دائرة السينما والمسرح هو مقرها و يمتاز بصغر مساحته وتواضعه، اختارته بعد ان تهدم موقعها السابق، الفرقة القومية للفنون الشعبية تعاني الكثير من المصاعب في عملها ،أهمها غياب الدعم الحكومي ونظرة البعض (مؤسسات وأفراد) المتخلفة لطبيعة عملها .


نجم والي
بدر شارك السياب، محمود البريكان وسعدي يوسف، ثلاثة شعراء عراقيين كبار ارتبطت اسماؤهم بالبصرة. الأول المولود عام 1926، مات وحيداً عام 1964 في مستشفى في إمارة الكويت ودُفن في يوم شتائي بارد وممطر في مقبرة الحسن البصري في الزبير، الثاني المولود عام 1931، توفى عام 2002 على يد قريب له، لكن لص اغتاله وهو الأعزل في بيته ودُفن في نفس المقبرة التي دُفن فيها أيضاً مُفسر الأحلام محمد بن سيرين. الثالث المولود في عام 1934،


مروان ياسين الدليمي
قراءتنا النقدية لبنية الشريط السينمائي(باي) تشيرإلى أن سردية خطابه الجمالي قد إستعارت حبكتها الدرامية من تركيبة معمارية سوَّغت حضورها القيمي عبر مقاربة حركية للبناء السمفوني،تهيكلت منظومتها البصرية والسمعية على قاعدة بنائية تآلفت فيها في أربع حركات (سريعة ،بطيئة ،سريعة ،بطيئة)


علي لفتة سعيد
لا حياة بلا كتابة ولا بناء حضارة بلا ثقافة ولا ثقافة بلا ادوات ولان السينما واحدة من اوجه الحياة المدنية التي تسعى الحكومات التي تعشق الدولة المدنية الى دعمها كونها تعطي صورة على رقي المجتمع وتطلعه وثقافته وتحرره وانطلاقه وحبه للعمل وحبه للمستقبل


فؤاد شاكر
في مرحلة من مراحل الطفولة البعيدة وعند السواقي المحيطة ببساتين بيت دراغ وفي منطقة الوشاش القريبة من المنصور ورغم مرور وقت طويل على هذا الا انني مازلت اتذكر كيف شدتني عيناي وحواسي الى صفحة الغروب المشتعلة غيماته بآخر ذؤابات ضوء الشمس الغاربة على الاحياء والمآذن الى ما وراء المحيط نحو المجهول..


ناجح المعموري
تساءل رولان بارت عن الكيفية التي يكتب بها الجسد فقال : كيف يتسنى للمرء أن " يكتب الجسد " لا بوساطة التخطيطات ، ولا بوساطة الكاريكاتور ، ولا الرسوم ، ولا حتما الرسوم الزيتية ، بل بوساطة الصور الفوتوغرافية / ص222 نصيات بين الهرمنيوطيقا والتفكيكية / ج . هيو سلفرمان /


مذكرات لصلاح القصب
الفضاء الأول
التكوين
أحب بغداد ومحلتي الشعبية التي كنت اراها اكبر من أي محيط بحري فضوة قرة شعبان واضواءها الليلية ذات الأعمدة المرتفعة، ضوءه كان يهبط على ارصفتها مثل البرق من قبة السماء في اخر ساعات المساء، خارطتها شكلتها محلة قمبر علي، المهدية والفضل،


ترجمة: نجاح الجبيلي
كل بيت من بيوت ستالين كان يحتوي على سينما خاصة وفي سنواته الأخيرة أصبحت السينما لا تسليته المفضلة فحسب بل أيضاً مصدر إلهامه السياسي. إنها إحدى المنافذ التي من خلالها حكم الإمبراطورية السوفيتية: وكان ذلك يسمى" السينامقراطية "– أي الحكم عن طريق السينما.


علي وجيه
توطئة
أتصوّر – بشكلٍ شخصيّ – أنّ الإنقطاع عن تدوين تفاصيل الحياة الشعبيّة العراقيّة جرمٌ كبيرٌ بحقّ حياتنا، فنحنُ الآن نبدو عطاشى حين نقرأ (معجم الكنايات البغداديّة) لعبّود الشالجي،


ناجح المعموري
الى الصديق علاء المفرجي
العربة معطلة إذا لم تتحرك نحو فضاء آخر ، هو الخارجي حيث الآخر ، لأن الجسد ، أي جسد لا يحوز صفته هذه إذا لم يكن هناك آخر ، هو الذي يمنح الجسد/ العربة هويته وقيمته الموضوعية والرمزية . والآخر هو الذي يمنح الوجود للجسد/ العربة ،


ترجمة: عباس المفرجي
" رأس ممحاة "، " مخمل أزرق "،
" طريق مولهولاند " – لماذا تمارس أفلام لينش مثل هذه السيطرة على مخيلتنا؟ يكتب نيكولاس ليزارد عن مشاهد لا تنسى وعن مخرج بصدق


قحطان جاسم جواد
هل تصح مقولة الناقد فنان فاشل في الحركة الفنية العراقية بعد ظهور  الكثير من التجارب الفنية الجيدة ,التي استطاعت ان تعبر عن رؤية  فنية جيدة في العمل الفني  والنقد التشكيلي في آن واحد, كما تجارب  عاصم عبد الامير  وجواد الزيدي  وعادل  كامل  وغيرهم .




الصفحات
<< < 45
6 
78 > >>