جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » الافتتاحية


بوح


انت وحدك تسرق وحدتي ، انا وحدي  اخطف طيفك ، هاهو رسمك في هاتفي ، وانا  افتح ُ نافذتي كي اشم عطر انفاسك عبر الاثير ، هاهو الربيع  يطرق النوافذ ،
الفراشة العاشقة  تكاد ان تلامس مقلتي ، هي تحمل البشرى ،وانا اشاكس ذلك الخيط الممتد مابيننا  ،  النبض يتحول الى رنين ، الرنين يحمل صفة البوح الافتراضي ،  كل همسة تستحق  الافتراض ، كل نظرة تتحول الى بوح ، كل فراشة حالمة  تحط  على عرش  الغصن الاخضر  ، او وردة حمراء تتفتح في المزهرية ،وانا استقبل النسيم ، انت تخطو مرة  امامي ،هو انت ، هي انا ، النافذة  اتسعت فيها  فسحة الضوء ، الرنين يطرق على راحتي المتعطشة ،آه انك معي  ، امنحي قبلة  كي لااستفيق .



المشاركة السابقة : المشاركة التالية