جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » الافتتاحية


حرية الكلمة


تدخل جريدة تاتو بهذا العدد عامها الثالث وهي مفتوحة العينين على اتساعات أخرى وفضاءات تعتقد بوجودها. إنه التطلع نفسه لكن باصرار أكثر شجاعة.
في العامين الماضيين حرصنا كثيرا على مبدأ حرية الكلمة. هذا الاشتغال يشترط وجود نظام المحمية، والحقيقة ان مؤسسة المدى كانت حريصة على ان تجعل تاتو محمية ثقافية. هذا الفهم الشفاف مكننا من التمتع بحرية العمل. لقد كان علينا ان نطيل في الاستدراك وان نتعلم وان نتكاسل قليلا ثم نتنبه باقصى يقظة. لقد استمدت تاتو صفاء الافق من برية الفضاء. كنا نقول لانفسنا وبقناعة عظيمة: هذا هو المشهد الثقافي وهذه هي حصيلة الشهر.
احلى مافي تاتو انها مفتوحة اليد. لم تكن الامور تتطلب أكثر من حزم فني واسترخاء ثم الخروج بفكرة جامعة. في احيان كثيرة يتدخل المحبون بتخطيطات حلمية. كثيرا ما واجهتنا اقتراحات مفعمة بالحب والفرح. لقد صارت تاتو خلاقة واصبح الكثيرون يرونها ملكهم وتتقبل اصابعهم.
حرية تاتو كانت حقيقة الى درجة انها متحررة حتى من عقلية صانعيها وذائقتهم الادبية. لا شيء يعكّر المزاج مادام النص في حدوده الفنية الصحيحة. وحتى حين ننحاز لدور ما او مناسبة بعينها او نعلن موقفا ما فان ذلك لا يكون بصيغة ديكتاتورية وإنما باستيحاء واحمرار.
الذين أحبوا تاتو يخمّنون ان ما جرى في السنتين الماضيتين كان عاطفة وترفا.. نعم فتاتو ببساطة: عشق.

نزار عبدالستار



المشاركة السابقة : المشاركة التالية