جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » اعمدة


لماذا يدخل فان كوخ الفترة السمراء ؟


ترجمة : عمار كاظم محمد
الالوان في اعمال الفنان الاكثر شهرة في العالم  تفقد بريقها ، فهناك نوع من الصبغة الصفراء الناصعة استخدمت من قبل فنسنت فان كوخ في البعض من اشهر لوحاته تتحول الى السمرة بوجود ضوء الشمس وبسبب تفاعل كيماوي مجهول كما وجد ذلك بدراسة .
صور الاشعة السينية القوية لمعدن الكروم الاصفر وهي صبغة صناعية سامة استعملت من قبل العديد من الفنانين في القرن التاسع عشر كشف ان ذرات معدن الكروم في قلب تركيبة الكيماوية للصبغة المعقدة يمكن ان تتغير تسبب تحول اللون من الاصفر اللامع الى الاسمر ويؤمن العلماء بان هذا الاكتشاف  ربما يفسر لماذا ان اكبر اعمال فان كوخ الشعيرة بما فيها لوحة عباد الشمس لاتبدو كما يراد لها ان تظهر حينما قام الرسام الهولندي الذي يمثل فترة ما بعد الانطباعية  بتركيبها قبل 100 عام مضت خلال الفترة التي تم فيها اختيار الالوان بتعمد لكي تظهر المزاج والعاطفة .
حتى ان فان كوخ ذاته ادرك بان صبغة اصفر الكروم التي استعملها في لوحاته كانت ستتعرض لتغيير الالوان لكن ما جعل متاحف الفن تضطرب هو حقيقة انه ليس كل اللوحات التي تمت معالجتها باصفر الكروم قد تأثرت لكن هذه الدراسة التي اجريت مؤخرا من قبل البروفيسور كوين جانسن من جامعة انتروب في بلجيكا تفسر هذه الحقيقة .
يقول البروفيسور " لقد اراد فان كوخ للوحاته ان تبدو اكثر اصفرارا لكن الطبيعة جعلتها اكثر اسمرارا  واذا اردت ان تتأمل عودتها الى حالتها الاصلية فيجب اولا ان تتفهم لماذا تحولت الى اللون البني " مضيفا ان الدراسات قد وجدت ان ايونات الكروم في الصبغة قد تحولت الى اللون البني نتيجة لاكسدة عكسية بوجود ضوء الشمس . الاختزال الكيميائي يحدث حين تأخذ الالكترونات من قاعدة زيتية تستخدم في الطلاء الزيتي وتنتقل الى معدن الكروم لكن ذلك الانتقال يحدث فقط بوجود صبغة أخرى بيضاء من كبريتات الباريوم كما يقول البروفيسور. 
مضيفا " ان كل شيء يميل الى التأكسد بمرور الزمن لكن ما حدث هنا ليس عملية تأكسد بل عملية اختزال وتلك هي المشكلة فعادة حينما تحدث عملية اكسدة لشيء فان يحترق ويأخذ الاوكسجين الالكترونات ". لقد استخدم العلماء جهاز السنكروتن الاشعاعي في مختبر غرنوبل في سوسيرا والذي يقوم بانتاج اشعة سينية قوية لتحليل عينات من صبغة الكروم الصفراء اخذت  من ثلاثة انابيب طلاء قديمة قد تم العثور عليها كذلك فقد استخدموا نفس الطريقة في تحري التغيرات الكيميائية لأجزاء صغيرة من لوحتين لفان كوخ  " منظر لحافات النهر " عام 1887 وزهرة السوسن " (1888 )  محفوظة في متحف فان كوخ في امستردام .
وقد كشفت الاشعة السينية المجهرية التي تبلغ نحافتها 100 مرة انحف من الشعرة البشرية ان الاختزال الكيمياوي لمعدن الكروم يحدث في طبقة رقيقة بين سطح الطلاء والطلاء الداخلي واضاف البروفيسور جانسن ان التفاعل يحدث بوجود الضؤ حيث يترشح الضوء فوق البنفسجي الضار وهذا التفاعل بشكل اسرع في درجات الحرارة العالية وهو يقترح ان يتم حفظ اللوحات في ظروف انارة قليلة ووجود التبريد .  يقول ايلا كندرك من متحف فان كوخ " ان هذا النوع من البحث حاسم لدفع فهمنا لعمر اللوحات التي يجب ان تحفظ للأجيال القادمة .
عن : الاندبندنت



المشاركة السابقة : المشاركة التالية