جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » مراجعات


في (مملكة الروائيين العظام) إعادة إنتاج أخرى للنص الإبداعي


بغداد: تاتو
القراءة المنتجة هي مدخل للإجابة على الكثير من الأسئلة التي تشغل تفكير القارئ، كونها تسهم في بناء وعي القارئ بطريق متقدمة، بسبب ما تحققه من تراكم معرفي يسهل عملية معرفة الذات والآخر، وهذا ما نجده قد تحقق في كتاب «مملكة الروائيين العظام» للروائية لطفية الدليمي. وهو يأتي بعد مسيرة إبداعية للكاتبة تكللت بأكثر من 50 مؤلفاً بين قصة ورواية وترجمة ودراسة. إنها تقرأ نتاجات الروائيين العظام نيكوس كازنتزاكي،
وهيرمان هيسه، وغابرييل غارسيا ماركيز، لتجعل المتلقي يتحسس جمال إبداعهم، أو ليشاركها متعة الإحساس بالجمال، حسب ما يقوله جان جويو: «عندما أرى الجمال أتمنى أن أكون اثنين: آخر يشاركني متعة الجمال وبهاءه».
تعيد الدليمي في كتابها هذا الغوص في الأعمال الإبداعية لأعمال هؤلاء الأساطين بمناجيات تلتقط منها المأثور والحكمة والقول الخالد، لتؤسس إعادة إنتاج أخرى للنص الإبداعي، فـ«النص آلة كسولة يجب أن تستعيد نشاطها بفعل القارئ»، كما يرى أمبرتو إيكو، لكن كيف تتم عملية استعادة نشاط النص هذه؟ وكيف يترقى القارئ من مجرد متلقٍ يخضع لتأثير النص إلى قارئ فاعل يشارك في إعادة إنتاج النص؟
تعيد لطفية الدليمي إعادة الاعتبار للقراءة الفاعلة أو المنتجة من خلال إعلاء سلطة القارئ، والقراءة التي أطلقها المنهج التفكيكيَّ، وانحسار سلطة النص الأدبي لتؤكد فاعليَّة القراءة، ومستوياتها.
وقد اختارت من الأعمال الإبداعية لهؤلاء الكتاب ما يقارب انشغالاتها، وما يمس حياتها، ويتصل بالتحولات التي تجري في عالمها الواسع، تقول: «وكما كافحت بأقصى ما أستطيعه مهتدية بكفاح المعلم الكريتي العظيم كازانتزاكي في الزهد، ومواصلة العمل في أسوأ الظروف، ساندني المعلم الروحاني الكبير هيرمان هيسه في مناجياتي معه لأستنير بوهجات الحكمة المشرقية ورهافة الروحانية الآسيوية وقوتها والاسترشاد بعظمة النور لا بضباب الفكر المتجهم، وجدت فيه صنوي الذي يخاطب الطبيعة، ويتعلم منها أسرار الديمومة والتجدد».
تقيم الروائية الدليمي حوارات افتراضية مع هؤلاء الروائيين، وهذه الحوارات تفترض معرفة مسبقة بأعمالهم التي أثارت في قراءتها الأولى سيلاً من الأسئلة، والتي بدورها وجدت أجوبتها في ثنايا نصوصهم، وهي بذلك تعلن عن قراءة محكمة ودقيقة لأعمالهم، فتبحر بها وكأنها تخلق نصوصاً جديدة، إنها القراءة الناقدة التي تسهم في تكوين رؤية جديدة قادرة على الإفصاح عن أحاسيس القارئ، بل وإيقاع عالمه الذي يعيشه، فالقارئ مطالب من خلال التفاعل مع النَّص الإبداعي أن يعالج «الارتباكات» في هذا النص، باعتبار أن القراءة هي حوار بين القارئ والنَّص، وبذلك يسهم في إعادة إنتاج النص الجديد.
إنها تقرأ مذكرات نيكوس كازنتزاكيس «تقرير إلى غريكو»، لتدلنا على موضوعات روايته وشخصياتها: «الإخوة الأعداء»، و«زوربا»، لنكتشف سحر المعالجة التي اعتمدت تفاصيل سيرته، التي تحولت إلى أعمال عظيمة. وتستعير من هيرمان هيسه بعض القدرات السحرية التي طالما اختزن أسرارها من مخطوطات جده، وتعاطى معها في أوقات مختلفة عندما كان الواقع يحاصر روحه المرهفة. فالساحر - هكذا تسمي هيرمان هيسه - «كان دوماً يود الاختفاء ليكون في كل مكان»، وهو يعترف في صورته الوصفية عن طفولته بأن أعظم أمنياته كانت امتلاك قدرات خارقة تمكنه من الاختفاء عن العيون.
وفي حوار متخيل آخر، مع رائد الواقعية السحرية ماركيز، تكتب: «لم يعرف القرن العشرون صانع أعاجيب يضاهيك أيها الساحر ماركيز، فقد مازجت بين موروث الشرق والغرب، وابتدعت وصفة جديدة للواقعية السحرية تخطت سحرية خوان رولفو الذي يعد المؤسس الأول لها في روايته الفذة: (بيدرو بارامو)».



المشاركة السابقة