جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » نصوص


طقوس


نصوص : أسعد الجبوري
رسوم : سبهان آدم
أهو دمي القديمُ
ويلتفُ طوقاً لسفرتي نحو العدم
أم نارٌ هناك
فأنزلُها متأملاً النفسَ بكثافة
الغيبِ والغيبوبة
يخلقني ثريا من فقاعات
تثرثرُ دون هوادة
ويقتبسُ من محبرتي ليلاً يتناسلُ
جدراناً تشترسُ بعمى الكون

شمسٌ مُتَصحرةٌ كرغيفٍ محمومٍ
بالأميّةِ
ولاعبٌ يحاولُ كسر هدف الثعبانٍ المُعلق
على الكتف
.

وما أن تفيضَ آبارُ النظرِ
حتى تختمرُ الرسائلُ في هوائياتُ
الوجهِ
وترتفعُ الرؤيةُ في الرائي الشيزوفريني

يدان عائدتان من حروبٍ
بين طبقات الأرواح
وسبورةٌ لا تكتملُ عليها  كتابةٌ
أو مياهٌ ولا لحوم

ينتظرُ نوماً على خط السُّرّة
وربما
من التراب حليبٌ أحمرٌ لمتأرجحٍ
بتاريخ الحِداد

اليوم خمرٌ يتمدّدُ في كؤوس الوجه
دون انقطاع
وغداً ترميمُ اللغات في المدافن
العظيمة

ينظرهُ هناك هناك
إلهٌ مغطى بالأبدِ
ويقفُ تلميذاً يقرأ ألواحَ  العدمِ بفصاحةِ
أوبرا الالتهابات

تقفزُ من نسخةِ الحليب هائمةً
بين الرمال
ومُستَعيدةً أنوثتها الحشراتية من خان
الأساطير

رأسُ النهرِ ضبعٌ
يمهدُ طريقاً لسهرةٍ بين العظام
وثمة رنينٌ لشهواتٍ مقطوعة الأطراف


يا إله الماء والكهرباء.
وجهٌ
يمتلئ بالكراسيّ
وثعالبٌ تطوفُ حول ورقٍ الحنين
المُسجى بين النيران 


يُكَلمُ نفسهُ عن الهواء
في عهدة حلاق الموتى
وظهرهُ ممسوكٌ بخنفساءٍ من دانتي


الزمنُ
ترابُ
خريطة
على
وشك الأشباح
.
فيما بناةُ العقلِ
يواصلون المسخَ في برازخَ الرأس



المشاركة السابقة : المشاركة التالية