جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » تابلو


تابلو: الفنان صدام الجميلي.. يقيم معرضاً في بناية مهجورة


هاشم تايه
اسم فقط. أو مجرّد اسم، هو عنوان المعرض المقام حاليّاً في عمّان للفنّان صدّام الجميلي...المعرض استعراض حكائيّ لأكثر التفاصيل إثارة في الجزء الأخير من حياة دكتاتورنا السّابق، منذ لحظة القبض عليه، وحتى لحظة إعدامه، استعراض يُفزعنا لأنّنا نرى صدّام الجميليّ، بوجهه الجميل، البريء، هو من يُقبَض عليه، ليُحاكم، ويُعدم، ويتعرّض للإذلال، بالنيابة عن الدكتاتور...
اضطر الفنان الجميليّ إلى كتابة بيان يرافق أعمال معرضه، وهذا البيان (موجّه) دلاليّ لتحصين فكرتها- فكرة أنّ ثقافةً ما تُعاقبنا على مجرّد أسمائنا- تحصينها من أيّ (سوء قراءة) تجعلها تنقلب على (قصده)، مفترضاً أنّ هذا (الموجّه) سوف يكون ذا كفاءة مُلزمة، من أجل أن يُحرّره من هول تأويل محتمل لا يرغب فيه: (التعاطف مع الدكتاتور مثلاً). هذا (الموجّه= اسم فقط) أقربُ إلى مفهوم (الاحتراس) في البلاغة العربيّة. احتراس من أن تنصرف القراءة إلى ما لا يتبناه الفنّان. المشكلة أن الموجّه قائمٌ خارجيّاً في البيان، وقد تعسر ملامسته داخل أي عمل من أعمال المعرض، وذلك ما يهدّد التحصين الذي أراده الفنان لفكرته... يمثل هذا المعرض تنويعاً على تجربة الجميليّ التي تمتاز بالحيويّة، والتدفّق، بعد تحوّله من مقاربة مواضيعه مقاربة شعريّة طليقة، إلى وضعها في إنشاء سرديّ رصين تنازعُهُ مفارقاته الصّادمة. (الأمر يتطلّب مواجهة هذه الأعمال المهمّة في أشكالها المتحقّقة لاكتشاف جدارتها داخل ما تقوله، وخارجه). تحية لصدّام الجميليّ على طرق تحوّلاته.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية