جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » نصوص


يبولون فينبت عبّاد شمس


خلود شرف
امتطوا فرعاً من النار
على رأس البحر هناك عند الأفق
ما كان لهم ظلاً
لكنا رأيناهم بأم أعيننا
في الأمس قالوا إنهم ماتوا
الآن هم هناك
يلعبون بالشمس
يلونون قوس قزح
ورأينا البحر يرتجف
ما كان مضطرباً كان يرتجف
أوصل أجساداً رقيقة كانت تشبههم
ما كان لهم ظلاً كانت الشمس تحرسهم
يبولون على الأرض فينبت عبّاد شمس
مذ نجت سفينة نوح
والبحر غرق بالبشر
ومن الأفق أتت موسيقا ليست جنائزية
كان بها فرحُ
كان بها فرحُ.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية