جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » مراجعات


مانع الرطوبة (desiccant)


د. علاء مشذوب
المهمل ظل المركز، فمتى ما كان هناك مركزا ومتسيدا كان هناك مهملا، ومتى ما تسيد هذا المهمل تحول الى مركز لينتج مهمل كعملية عكسية، ونحن إذ نسلط الضوء على المهمل ليس ليكون مركزا بل ليحظى بقليل من الاهتمام، لأنه أقرب الى الجندي الجهول في خدمته للمركز.
ولا نقصد بالمهمل الشيء غير المهم، أو غير ذي بال، بل كل ما يقدم خدمة خفية لا ترقى الى تسليط الضوء عليه ثقافيا، أو يبرز على انه حاجة ثقافية تدخل عالم الكتابة كجزء من يوميات حياة الإنسان المتحضر والمدني الذي ينتجها عن وعي أو بدونه. والمهمل ليس بصغر أو كبر حجمه، بل بقيمته وأهميته وحاجته، وقليلا منا نحن بني البشر نستغني عن أشيائنا المهملة، لأن الكثير منا يترك لها فسحة خلفية في حديقته، أو غرفة صغيرة (البيوتنة) عند السطح، أو تحت السلّم.
إلا أن هذا المهمل أو المخفي أو البعيد عن الأنظار، بدأ يتقدم نحو أشيائنا اليومية والمهمة ومنها (مانع الرطوبة) عندما بدأت البضاعة الغربية تدخل العراق بعد عام 2003، وبالخصوص تلك التي يتم شحنها لفترات طويلة، وربما تخزن في المخازن لفترات أطول، وربما لظروف البلد المصَدر إليها وما يحتويه من نسبة عالية من الرطوبة، فآثرت الدول المصدرة أن تضع كيساً أبيض صغيراً على شكل حبيبات تشبه البلورات يدعى مانع الرطوبة والذي هو عبارة عن (كبريتات الصوديوم) اللامائية. وبعض الأحيان يضعون معها حبات العلكة المستطيلة البيضاء.
والرطوبة في أبسط تعاريفها هي حالة جسم يحتوي على مقدار ما من الماء، وهي ليست حكرا على جسد الإنسان التي تصيبه بالقرف، بل تتعدى الى الأجسام التي يستخدمها ويعيش بها ومعها، وقد تؤدي الى تعفنه، ولذلك تم استحداث مانع الرطوبة ليكون مصاحبا للأجهزة الحساسة لحمايتها من الصدأ والتآكل، لكن الشائع لمانع الرطوبة ان يكون في الحقائب الجلدية لجهاز الحاسوب، لمنع تسلل الرطوبة الى داخل الجهاز فتنعدم صلاحيته. ويختلف مانع الرطوبة الموجود قرب الأجهزة حسب نوع الشركة المصنّعة لها، ولكنها بالعموم تكون على شكل حبيبات تشبه البلورات، تعمل على امتصاص الرطوبة ليتحول لونها من الأبيض الى الأزرق وبذلك تكون قد فقدت صلاحيتها.
ومانع الرطوبة أقرب في استعماله الى النفتالين وهي كرات صغيرة توضع داخل الملابس والسجاد من أجل منع تسلل العثة إليها عندما يوضع النفتالين في دولاب مغلق تصل أبخرته إلى مستويات سامة لكل من الأفراد البالغة واليرقات للحشرات المضرة بالمنسوجات. والاستعمالات الأخرى للنفتالين تشمل وضعه في فراغات الغرف العلوية لمنع دخول الحشرات. ولكن للأسف ان الكثير من مجتمعات العالم الثالث لا تعرف قيمة مانع الرطوبة، بل وبعضهم بمجرد أن يراه إما يرميه، أو يهمله. بينما الكثير منهم يشترون النفتالين عند نهاية الشتاء من أجل وضعها في الملابس والسجاجيد التي توضع في الدواليب والمخازن.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية