جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » انباء


رحيل الكاتبة الفرنسية (بينوات غرول) في سن السادسة والتسعين ..


ترجمة : عدوية الهلالي
"كانت ولادتي الحقيقية في سن الخامسة والثلاثين " ..هكذا وصفت الروائية الفرنسية بينوات علاقتها مع الكتابة التي بدأتها في وقت متأخر قبل ان تغادر الحياة وهي نائمة في فراشها ودون معاناة – كما تمنت دائما - في أواخر شهر حزيران في هيرييس حيث عاشت سنواتها الاخيرة ..
توفيت الروائية والباحثة والمفكرة النسوية بينوات غرول وهي في السادسة والتسعين من عمرها ، اذ ولدت في الحادي والثلاثين من كانون الثاني عام 1920 في باريس ، وعرفت بأنها الكاتبة الاكثر مبيعا ، ففي عام 1975، تم بيع مليون نسخة من كتابها (فليكن ) ثم حققت روايتها ( لمسة حظ) الصادرة عام 2006 نجاحا ساحقا ايضا ...
بدأت غرول الكتابة في سن الاربعين اذ اصدرت مع شقيقتها فلورا صحيفة (الأيدي الأربع) قبل أن تباشر الكتابة منفردة وتخوض صنوفا مختلفة في مهنة الأدب وبتألق كبير فضلا عن النضال من اجل تحرير المرأة ..وكانت غرول قد نشرت ثلاثة كتب خلال سنوات الستينات مع شقيقتها فلورا ، والشقيقتان بينوات وفلورا هما ابنتا المصمم اندريه غرول ومصممة الازياء نيكول بواريه وقد تمت تربيتهما في عالم باريسي برجوازي بوهيمي وحازتا على تعليم رصين ..عن تلك الفترة قالت غرول انها كانت خجولة ولم تتصور انها ستكون امرأة شابة تتصف بالحكمة وهي في سن الرابعة والعشرين ..تزوجت غرول من بيير هوير وهو طالب في الطب توفي مبكرا ، وبعد سنتين ، قابلت رجل التلفزيون الفنرسي جورج دي كون فتزوجته وانجبت منه ابنتين ثم تطلقا ليعقبه زواجها الثالث الناجح هذه المرة مع الكاتب بول غيمار وهو الذي شجعها على تحرير نفسها بواسطة الكتابة وقد انجبت منه ابنتها الثالثة ...وفي عام 1975، اكتشفت غرول ميلها لتبني قضية المرأة فقدمت كتابها (فليكن ) الى منشورات اوليمب دي غوج وبتشجيع من زوجها بول غيمار لتصبح خليفة للكاتبة سيمون دي بوفوار التي تاثرت بها كثيرا ..وكان كتابها عبارة عن بحث تناول وضع المرأة عبر العصور وفي مختلف القارات وقد تضمن دفاعها عن قضية الاجهاض ، وبعد عام على صدور قانون الاجهاض ، فرضت بينوات غرول نجاحها كواحدة من اهم النساء المدافعات عن حقوق المرأة وقضايا الطلاق والاجهاض وكانت تمزج بطريقة لذيذة رواياتها وقصصها بقصص ازواجها وعشاقها ورؤيتها للحب الذي كانت تخلقه لنفسها بشكل يومي وافكارها السياسية ..
في عام 1984 ، ترأست اللجنة السياسية لتأنيث أسماء المهن وانضمت في اواخر حياتها الى "جمعية حق الموت بكرامة" وكانت آخر معركة خاضتها اذ تناولتها عام 2006 في روايتها (لمسة حظ) الصادرة عن دار غراسيه للنشر لتتحدث عن قضية الشيخوخة ومعاناتها وبأسلوبها اللاذع الساخر الذي يميزها ...وبعد عامين ، تفرغت تماما لكتابة سيرتها الذاتية بصراحة تامة واطلقت عليها عنوان (هروبي ) ...أما أهم اعمالها فهي :
(مجلة الأيدي الأربع) /عام (1958) وهي عبارة عن عدة روايات كتبتها مع شقيقتها فلورا غرول واستخدمتا فيها نفس لوحة الكتابة في الآلة الطابعة وكان اول عمل ساخر لها ..
(جزء من الاشياء) / عام (1972) وهي رواية تضم تسع شخصيات تخوض رحلة حول العالم في باخرة ، ومنها شخصية امراة مسنة تخشى ان ينفر منها الرجل الذي تحبه وهي قصة متشابكة ببراعة وهي تعرض حياة عدة شخصيات ...
(فليكن) /1975 ، وهو بحث عن وضع المرأة يمكن من خلاله فهم نظريات وسلوك بينوات غرول ..
(لمسة حظ) /2006، في هذه الرواية التي تم بيع مايقرب من 500 الف نسخة منها ، تروي غرول مصير المرأة بحساسية نادرة ..
(هروبي ) / 2008 ،  وهي سيرة ذاتية للروائية والناشطة النسوية التي صورت فيها اوضاع المراة من خلال الحديث عن صورتها الشخصية ايضا كامرأة متمردة ...



المشاركة السابقة : المشاركة التالية