جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » انباء


رئيس اقليم كردستان يفتتح معرض الكتاب الدولي التاسع..


اربيل/ تاتو
تصوير : محمود رؤوف
افتتحت الاسبوع الماضي  فعاليات النسخة التاسعة من معرض أربيل الدولي للكتاب بمشاركة أكثر من 250 دار نشر عربية وأجنبية حضرت من 35 دولة، في بارك سامي عبد الرحمن، وسط أربيل، بحضور رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، وشخصيات سياسية وثقافية رفيعة  منهم رئيس الوزراء الليبي السابق محمود جبريل وجمع جماهيري كبير.
واستهل حفل افتتاح المعرض الذي يستمر لغاية 12 نيسان الحالي، بغناء النشيد الوطني العراقي والنشيد الوطني لإقليم كردستان ، وبعدها القى السيد مسعود بارزاني كلمة أشاد فيها بحسن التنظيم وتطور المعرض سنة بعد أخرى، مشيدا بدور مؤسسة المدى في نشر الثقافة والمعرفة في البلد.
وجاء في كلمة رئيس الاقليم :
"الضيوف الأعزاء أرحب بكم في أربيل ، عاصمة إقليم كردستان ، وان حضوركم هذا يعطي الأمل والقوة والثقة بالنفس، وإن من دواعي الفخر والاعتزاز ان المعرض صار اكثر تطوراً وأكثر تنظيماً".
وأضاف "كردستان تحتفي بالثقافة والكتاب إيماناً منها بأن الثقافة أساس بناء الحياة الكريمة، وان الشعب الذي يتسلح بالثقافة السليمة يستطيع ان يبني مستقبله ويستطيع ان يفيد ويستفيد.
بدأ معرض الكتاب بتواضع ، واليوم المعرض التاسع يقام في أربيل ، وهذا دليل على حب شعب كردستان للكتاب والثقافة.
وهذا الاهتمام الكبير من سكان كردستان للمعرض دليل على احترامهم  للمثقفين والكتاب والقلم .
ان من دواعي الفخر والاعتزاز ان نقول بكل ثقة ان الحريات العامة والخاصة مصانة لكل فرد، والدليل على ذلك ان في هذا المعرض كل دور عرض النشر حرة بعرض اصداراتها ولا رقابة على الكتب لأننا نثق بأنفسنا ، نثق بهذه الدور التي تسهم وتعزز الثقافة في كردستان والعراق بصورة عامة.
بهذه المناسبة أود ان أقدر وأثمن جهود "المدى" وجهود شخص الأخ فخري كريم للتواصل مع كل هذه الدور العالمية ومع كل هؤلاء المثقفين، وتهيئة الأجواء مع حكومة كردستان لإقامة المعرض سنويا في أربيل".
وأشار الى ان "اربيل ستكون منفتحة ومستعدة ومرحبة بمثل هذه المعارض"، متمنيا للحضور طيب الإقامة في أربيل، وأشكر اهتمامكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
"واكد رئيس الوزراء الليبي السابق محمود جبريل في كلمته ان المعرض يكتسب اهمية  ستراتيجية  لانه يبني العقول واضاف: سعيد وزملائي الكرام الذين صحبوني للتشرف بالحضور إلى هذه الاحتفالية الجميلة ولا أخفيكم أنني بين الامتنان وبين التمني للأستاذ الصديق فخري كريم ، امتناني له بهذه الدعوة الكريمة وأتمنى ان تتكرر هذه الدعوة في سنوات قادمة بإذن الله ، ذلك لأن الإقليم تسكن  بأرضه وناسه، هذه الكيمياء الجميلة التي خلقت على هذا الإقليم  والتي تضع  الإنسان في وسط ما يلم بمنطقتنا  بحيث يشعر بأن هناك أملا كبيرا في الغد بإذن الله".
وأضاف: "للمكان أهميته في هذه اللحظة التاريخية بالذات، فمنذ ما يقرب من عشرين عاما كان هنالك رجال في الجبال القريبة من هنا يمتشقون أسلحتهم يحاربون من اجل المواطنة، وعندما القوا أسلحتهم انتقلوا لنضال آخر وفي ذلك درس كبير لكثير من ثوار الربيع العربي في الوطن العربي . إن هذه الثورات صنعها المستقبل وسرقها الماضي، فان ما يحدث هو صراع حقيقي بين المستقبل والماضي ، وأهمية هذا الصراع انه يحدث في هذه اللحظة التاريخية في ما يعرف بالتغيرات الكونية المعرفية، أعطت للثورات مغزى اكبر مما قد نتخيله.
قال وزير الخارجية هوشيار زيباري في حديث خاص لـ "المدى"، ان "معرض أربيل الدولي للكتاب ظاهرة حضارية وثقافية مهمة جدا ان شاء الله تتكرر هذه التجربة في بقية المحافظات والناس تتطلع على الكتب والإصدارات الجديدة"، مبينا انها "ليست المرة الأولى التي أحضر إلى المعرض الدولي للكتاب في أربيل".
وأضاف، "دار المدى مشكورة لأنها تبنت هذا المشروع الثقافي المهم وبشكل مستديم طوال السنوات الماضية"، معبرا عن سعادته بالقول "فرحون لأننا نشاهد هذه الحركة والمشاركات الجديدة التي تختلف عن السنوات الأخرى".
وأشار وزير الخارجية الى ان "البلد بحاجة إلى ثقافة القراءة و الاطلاع على ثقافات الآخرين، وان حرية الفكر مضمونة ومصانة واعتقد هذه ترجمة عملية لهذا الموضوع".
وعلى هامش معرض أربيل الدولي التاسع للكتاب، أقيمت ظهر أمس الأربعاء، جلسة استذكارية للشاعر الراحل شيركو بيكه سي، ألقيت من خلالها مجموعة من قصائد الراحل وعرض فيلم "أسد الجبل" الذي يتحدث عن رحلة الشاعر وحياته ومقاطع شعرية بصوت بيكه سي، والفيلم من إنتاج مؤسسة المدى.
وألقى الشاعر آزاد بايز قصيدة "بنت الوطن" وهي من القصائد التي لاقت شهرة واسعة لأنها تتحدث عن الهموم التي حملها الشاعر للوطن.
وقال الشاعر آزاد بايز في حديث الى "المدى"، ان "شيركو بيكه سي شاعر يستحق كل التقدير والاحترام، ويعد أحد قامات جبال كردستان".
وأضاف، "نحتفي هذا اليوم بمناضل وطني كبير، وله دور فاعل في الأدب الكردي، وأحد أهم رموز الثقافة في إقليم كردستان والعراق".
شاكرا في الوقت ذاته مؤسسة المدى على  "الاهتمام بالشعراء والمثقفين والأدباء، واستذكار أعمالهم والاحتفاء بهم".
من جانبه، قال الشاعر محمد رازكار احمد، في حديث الى "المدى"، ان "الشاعر الراحل شيركه بيكي سي من أعظم شعراء الإقليم والوطن العربي، بل هو شاعر عالمي، لان أشعار بيكه سي ترجمت الى عدة لغات، وتدرس كتبه في جامعات عالمية".
وأضاف، "تميز الشاعر بيكه سي بكتابة القصيدة الوطنية التي تحمل معاناة الكرد  أيام النظام البعثي السابق، وتحمل غربة خارج الوطن دامت عدة سنوات".
وكعادته في معظم دوراته السابقة فان معرض أربيل للكتاب شكل البوابة الرئيسة لدخول عشرات العناوين المختلفة وضمن مختلف الاختصاصات ومن معظم الدول التي كانت لها دور نشر وتوزيع مشاركة في الدورة التاسعة التي افتتحت فعالياتها في إقليم كردستان وبحضور رسمي رفيع يتقدمه رئيس الإقليم مسعود بارزاني .
ويؤكد علي محسون من (دار الفارابي) اللبنانية انهم يحرصون على تحضير مجموعة من العناوين المختلفة من اجل طرحها للمرة الأولى في معرض أربيل الدولي للكتاب ، مشيراً الى ان السنة الحالية لم تختلف عن سابقاتها حيث ضم جناحهم مجموعة عناوين سياسية واقتصادية بالإضافة الى الكتب المترجمة .ويبين محسون لــــ(المدى) ان في مقدمة هذه العناوين هو كتاب (لبنان من دويلات فينيقا الى فدرالية الطوائف) وهو إصدار جديد ويعد مهم جداً بالإضافة الى كتاب (القانون ابن الحياة) لمؤلفة العراقي عبد الجبار الجبوري وكذلك كتاب (بحث في الاقتصاد العادل) الذي يركز على التوزيع المتساوي للثروة بين المواطنين.
ويستعرض المشرف على دار الفارابي مجموعة كبيرة من الترجمات الإنكليزية التي تتحدث عن إقليم كردستان ، مبيناً ان مؤسستهم قامت بترجمة معظم الأعمال الضخمة التي كتبها مؤلفين وباحثين أجانب عن إقليم كردستان وحياة المكون الكردي .
وساهمت دور النشر المصرية بحصتها من العناوين الجديدة في إغناء الدورة الحالية من عرس الكتاب في أربيل حيث يحصي المشرف على جناح (دار اطلس للنشر) محمود عبدالنبي اكثر من 36 عنوان مختلف توزعت بين الأدب وكتب اللغة ومجموعة مختصة بالأدب السياسي الساخر .
ويقول عبد النبي في تصريح الى (المدى)  ان رواية (عودة) لمؤلفتها سلمى حسب الله هي عمل جديد ويظهر لأول مرة في معرض أربيل وهناك ايضاً رواية (هب يك) لمحمد صلاح راجح وتعد صاحبة لقب أعلى الكتب مبيعاً في معرض القاهرة الأخير للكتاب .
ويضيف عبدالنبي ان حصيلتهم في هذه السنة ثلاثة من كتب الأدب لمؤلفها الدكتور احمد مجاهد وهو رئيس الهيئة العامة المصرية للكتاب مع عناوين جديدة في مجال الأدب السياسي الساخر للمؤلف المشهور عمر طاهر والذي عرض له كتابي (طريق التوابل) و (زمن الغم الجميل) .
وغير بعيد عنها نتوقف عن دار (ابن سينا) للنشر وهي مصرية أيضاً ويشرف على جناحها هشام السعدني الذي يخبرني دون مراجعة القوائم بانهم يعرضون 15 عنوان لم يسبق لها الظهور في أي معرض اخر ومنها كتاب (شرح المعلقات) بزيادته الجديدة والقاموس الفرنسي العربي المبسط والمختصر .
ويبين السعدني ان العناوين الجديدة والمبتكرة هي لمجموعة كتب لمؤلفين مصريين وتختص بجميع شؤون وأعمال ومهارات المنزل التي تغني مقتنيها في تعلم تلك الخبرات وإجادة هذه الأعمال التي يشرحها المؤلفين بالتفصيل ، منوهاً بان أفكار هذه الأعمال مأخوذة بالأساس من سلسلة أجنبية تختص بالشؤون والحياة المنزلية .
وفي مؤلفات السياسة والتاريخ العراقي فأن محمد ياسين من دار الحكمة اللندنية يستطيع إحصاء عشرات العناوين في هذا المجال واغلبها جديد ويرى نور الأسواق العراقية لأول مرة عن طريقة بوابة أربيل للكتاب المتمثلة في معرضها التاسع .
وتعد أقسام الكتب الإنكليزية وتحديداً المختصة بالمصادر والمراجع العلمية من الأقسام الغنية جداً بكل ما هو جديد وحديث في مجال تلك العلوم ويمكنك ان تشاهد في جناح وكيل شركة (جي بي برذرز) الهندية رفوف طويلة من المصادر الملونة الضخمة والمتخصصة حصراً في المجالات الطبية وهي كتب مطلوبة جداً من شريحة الأطباء او طلاب الكليات الطبية .
ويرى نوزاد حمه وهو طالب في المرحلة الثالثة بجامعة هولير الطبية ان الكثير من المصادر التي قرأ عناوينها او سمع بها من المواقع المتخصصة على الإنترنت وجدها اليوم في معرض أربيل ، مشيراً الى انه اقتنى العديد من المصادر المتخصصة في التقليل من إمكانية اللجوء الى التداخل الجراحي والعمل على العلاج طويل الأمد وهو التوجه العالمي الذي تسعى مراكز البحوث و المؤسسات العالمية المتخصصة بالدراسات الطبية .



المشاركة السابقة : المشاركة التالية