جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » تحقيق


زينب المشاط
فاح الارتخاء من مسامات وجه (م. خ) وهي تظلل بكفها شاشة موبايلها الابيض الكبير. لم تكن وحدها من فعل ذلك على امتداد الطاولة الكبيرة التي جرى تشكيلها من قطعتين كي تتسع لنا نحن الاصدقاء الذين جئنا نحتفل بعيد ميلاد صديقتنا صبا في مطعم وكافتريا أروما في الجادرية.


زينب المشاط
طلبت من سائق التاكسي أن يتوقف. اعتذرت وانقدته أجرته كاملة رغم أن وجهتي كانت أبعد بكثير من نصب شهريار. كان الوقت ظهيرة دافئة وهذا المكان من شارع ابو نواس يخلو من المارة ما يتيح لي النظر  بتفحص هذا الرجل الشهير الذي لا يشبع من النساء.


يسعى المثقف دائما الى ان بناء مجتمع لا يخضع لسلطات قاهرة أو قابلة لإنتاج فعل طاغٍ يذهب بالحياة الى مديات القسوة..وهذا السعي دائما ما يحمله مسؤولية انه جزء من تحول السلطة من سلطة مدنية وسلطة خادمة ومتيقظة وساعية لخدمة المواطن الى الطرف الآخر من ضفة الاستبداد لان المثقف بإنتاجه يحول الفعل الخدمي الى فعل رمزي فيكون السلطان أو الاعلى في الهيكل الإداري


استطلاع /علي سعيد
في الأدب لا فواصل ولا حدود بين عناصره وكتابه لأن اللغة هي المعيار الأكبر لتحديد الابداع من عدمه..ولأنه (أي الادب) هو روح الحياة وبدونه تصبح الحياة مقبرة كما قال الروائي العالمي غارسيا ماركيز الا ان الواقع النقدي فرض العديد من المصطلحات التي أريد منها أن تكون طريقة لتفكيك عناصر الأدب وتقريبها الى المتلقي سواء منها ما كان تجييلا او تأريخا أو جنسا..


حاوره/ علاء المفرجي
. تصور في مرات عديدة نذهب في سفرات مع أستاذنا فائق حسن لرسم الطبيعة ، حينها يذهب الجميع في الصباح للبحث عن مناظر للرسم وأبقى أنا الوحيد أرسم واجهة الفندق الذي نسكن فيه..


استطلاع /علي سعيد
تمر الحياة الثقافية بمرحلة تضارب الافكار والفوضى والتصادم ايضا ربما هو انعكاس كبير لما حصل بعد عام 2003 وهو عام التغيير من وضع الى وضع اختلف الكثيرون على تسميته، ما ولد الكثير من التناقضات في التصريحات التي تأتي مرة بحسب المصالح ومرة بحسب الفكر الذي يؤمن به رغم قلته..


شكيب كاظم
في المقابلة الثقافية الممتعة و الجميلة التي أجراها الدكتور غسان إسماعيل عبد الخالق، على هامش الاحتفائية التي أقامتها جامعة النجاح بمدينة نابلس تقديراً لجهود الشاعرة الفلسطينية (فدوى طوقان) (1917-28/11/1998)، و التي نشرتها مجلة (تايكي) الثقافية الفصلية التي تصدر في عمان و تعني بقضايا المرأة،


استطلاع /علي سعيد
الأمة التي تقرأ أمة منتجة للحضارة وأمة قابلة لاستحضار قيم التقدم والابتكار على كل الصعد والأمة التي تعتمد في تطبيقاتها الواقعية على الحرف والكتاب والقراءة أمة لا تُنهش مكانتها ولن تزول لان الحرف ذاكرة ولذا فان الحضارات الاولى التي دونت واقعها على رقيمات من الطين بينت انها امة تحترم الحرف وتحترم القراءة..ولكن المآل الذي اصاب المواطن العربي ربما انعكس سلبا على تقبل فعل القراءة..


استطلاع /علي سعيد
كان المسرح يعد نافذة ثقافية وإبداعية وترفيهية ايضا للعائلة العراقية وهو واحد من علامات التقدم الثقافي لأية امة وكانت المهرجانات التي تقام في المدن الكبيرة وصغيرة فرصة لهذه العوائل كي تشاهد العروض المسرحية التي تقيمها الفرق بما فيها الفرق المدرسية التي خرجت كبار الفنانين العراقيين..


بغداد/ محمد الحكمت
يذكر المفكر جواد علي في كتابه تاريخ العرب في الإسلام إن"المفكر مانهايم يصنف المفكرين أو المثقفين من حيث التحرر الفكري إلى صنفين رئيسيين الأول هو ما أطلق عليه


استطلاع: علي سعيد
تواجه الانسان مجموعة من المعرقلات التي اطلق عليها توابات ورغم تحديدها على  انها ثلاث تابوات هي الدين والسياسة والجنس وإنها من المحرمات التي تدخل فيها عوامل عديدة لعدم الخوض فيها بما هو المقدس والعرف والأمن والسلطة والمساس بخاصية الدولة او المجتمع إلا ان الزمن الذي وضعت فيه هذه التابوات ربما تغير وأصبحت هناك بعد الثورة التقنية الكبيرة


استطلاع: علي سعيد
الادب روح امة ولسان حال ايضا ربما هكذا يقول البعض من الفلاسفة وخاصة الشعر ولأنه كذلك فانه دائما ما يكون متحولا بحسب التحولات التي تطرأ على المجتمع وانه يكون مواكبا هذه التغيرات والمتغيرات التي تحدث في البنية الاجتماعية سواء ما كانت منها متغيرات اجتماعية او اقتصادية او كوارث او حروب او حتى انقلابات




الصفحات
<< < 1
2 
34 > >>