جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » زمان ومكان


نجم والي

يخطئ من يظن أن خطابات الحكام العرب وحدها التي تشابه بعضها، سواء في وصف المتظاهرين بالعمالة وبأنهم ينفذون أجندة أجنبية، أو بتأكيدهم أنهم رؤساء لأكثر الأنظمة في العالم عدالة وديمقراطية، كل الرؤساء الذين أصبحوا رؤساء سابقين أكدوا على ذلك، من التونسي بن علي مروراً بالمصري مبارك إلى الليبي القذافي، لكي لا نتحدث عن الرؤساء المرشحين باللحاق بزملائهم، من على صالح اليمن مروراً بتوفليقة الجزائر إلى بشار سوريا، مضامين الخطابات قد تكون اختلفت بحدتها أو في درجة مرضها النفسي، كما في حالة الليبي قذاف الدم معمر، إلا أنها تتفق بأمر واحد:بتعبيرها عن شخصيات انتهت علاقتها بالواقع، شخصيات لا تعرف، أنها أصبحت خارج
التاريخ.


عباس المفرجي الجزء الاول السينما، السيرة كان الفلم، فيما مضى، يدعى بـ " السيرة "
(biograph1) ، بسبب ان المجد يستلزم الكثير من الصخب، أو ربما بسبب تضمين بوزويل أو فولتير لها جعل منها متكبرة على نحو واعد. سوف لا أتفجع على زوال هذه الكلمة ( مثل الوف الآخرين الذين ما يفتأون ينعون علم الألفاظ ) لو كانت الكلمات رموزا حيادية. ولأنها تتاجر بالتشابهات، فلست على يقين من أنها آراء، وأحكام. كل كلمة تلمح الى خلاف، قد تكون سفسطة . هنا، ودون الدخول في مناقشة ماهو الأفضل ، من السهل ملاحظة ان كلمة " سينما "( cinematograph) هي أفضل من كلمة " سيرة ". الأخيرة، تعني، إن لم يخني حدسي في فهم لغة الإغريق، (( ترجمة حياة شخص ))، أما السابقة فتشير الى الحركة. الفكرتان، رغم انهما جدليا قابلتان
لإختصار المعنى نفسه ، فإنهما تستخدمان في توجهات مختلفة، وهو إختلاف يخولني التفريق بينهما وإرجاع احد معانيهما الى " السينما " والآخر الى " السيرة ". أؤكد للقارئ بان مثل هذا الإختلاف، المحدد في هذه المقالة، هو ليس بذي دلالة رئيسية.


من أعشاش العصافير الى معسكرات الجيش المهجورة.. تلك أمكنة تقرأ من جديد. هل من كمّامّات للدخول الى هذا النص؟ مرة في سالف دهركم ودهرنا ودهرهم، في قاعة امتحان نصف السنة بالضبط.. كان لمدرس الفيزياء جاذبية وسطوة ظاهرة،الرجل الأنيق الحاذق في تضمين أسئلة نصف السنة ألغازا


ترى.. هل تًعبتْ توائمي المستنسخة كدولي النعجة - الكلبة ابنة الستة عشر كلبا؟ دولّي مستنسخة كما الجنسية وشهادتها وبطاقة التموين وبطاقة السكن..     
ثم؟ ثم ماذا؟ هاك صحيفة القيد العام كقرص الخبز.. كرّزْ من لبّ الصفحة حتى تشبعْ..


اخترت هذا العنوان لأتناول مجموعة من مذكرات لسجناء سياسيين كانوا شهودا على حقبات فاشية مرت على العراق ومصر،الأولى هي تجربة الروائي صنع الله إبراهيم وكتابه (يوميات الواحات)،وهو عبارة عن يوميات سجن الواحات الشهير في مصر يوم شن عبد الناصر حملته الشرسة على اليسار المصري ومثقفيه ، حيث شملت هذه الحملة الكثير من أبناء اليسار وفي مقدمتهم الشهيد شهدي عطية الشافعي الذي استغرب وقتها عبد الناصر يوم كان مدعواً من قبل تيتو وتم الوقوف دقيقة حداد على روح شهدي عطية الشافعي، وأنكر وقتها إعدام هذا المناضل البطل ، ويسرد الروائي صنع الله إبراهيم حوادث مثيرة عن أعمال التعذيب


مؤيد بلاسم العبودي
مساء اليوم ، وبينما كنت – كاي اعرابي يحاول اللحاق بسباق العالم الماراثوني المليء بالمطبات الرقمية – اتصفح موقع الفيسبوك ، وجدت ومن دون سابق


مدرسة فرانكفورت بكل تناقضاتها واشكالياتها المعروفة هي واحدة من المعالم المهمة التي تشكلت في الفكر الأوربي  بارثه العظيم . حيث نشأت في داخل الفكر  الفلسفي  وتطورت نظريتها النقدية التي استندت على الارث الماركسي  وعلى دراسة واستيعاب النظرية النقدية للتراث الفلسفي الأوربي ومحتواه النظري ويستند الرعيل الأول لهذه المدرسة (هوركهايمر وتيودور أدورنو وفالتر بنيامين وهربرت ماركوز وأريك فروم )


نجم والي
لمعرفة التطور الذي شهده تاريخ الفن في أوروبا والعالم، يكفي التفكير بالخبر الذي تناقلته وكالات الأنباء في العالم والذي جاء فيه، أن أكثر من خمسئة شخص من القرية التي جاء منها الرسام الإيطالي كارافاجيو، والذين يحملون الإسم العائلي ذاته، أعطوا عينات من لعابهم للدوائر الطبية في إقليم بوبونيا في إيطاليا، وهم لم يفعلوا ذلك من أجل الحصول على منفعة مادية في حالة ثبوت صلة قرابة مع أحد عمالقة تاريخ الرسم في إيطاليا والعالم، بل فعلوا ذلك أكثر لكي يساعدوا المختصين بتاريخ الفن في التأكد بأن الجثة التي عثروا عليها قبل فترة قريبة، تعود بالفعل لكارافاجيو، وربما لمعرفة أيضاً الأسباب الحقيقية التي قادت إلى موته،
السلطات الإيطالية لجأت إلى ذلك مضطرة لأن الفنان الذي تمر في هذه الأيام ذكرى أربعة قرون على وفاته لم يتزوج ولم يترك ذرية وراءه، فضلاً عن ميله المعروف للجنسية المثلية.


يذكر"جوليان بندا"في كتابه (خيانة المثقفين) إن المثقفين الحقيقيين يشكلون طبقة العلماء أو المتعلمين البالغي الندرة حقاً، لأن ما ينادون به هو المعايير الخالدة للحق والعدل، وهي التي لا تنتمي الى هذه الدنيا"،اما "أنطونيو غرامشي" فهو يذكر في مذكراته(السجن)" إن جميع الناس مفكرون، ولكن وظيفة المثقف أو المفكر في المجتمع لا يقوم بها كل الناس" وهو من يقول "كل من يعمل في أي مجال يتصل بأنتاج المعرفة ونشرها هو مثقف" أما"سارتر" فيذكر بأن"المثقف"هو"الشخص الذي يهتم بأمور لاتعنيه اطلاقاً " وهو (رجل العقل) عند كوزر..ولو بحثنا عن كلمة "المثقف" في العنوان العربي نجدها غائمة المعنى ويصعب التكهن بها ويستحيل ان نضعها
في اطار او شعار محدد.


أميركا - نجوى عبدالله
الباص يأخذنا الى منتجع سياحي تاريخي هو جزء من غابة شاسعة محاطة بالاشجار العالية المتنوعة, مع وجود مياه صالحة للشرب ودورات مياه وغيرها من مستلزمات الراحة والمصاطب للسائح والزائر. وماهي الادقائق لنجد أنفسنا جزءا من مشهد سينمائي امريكي تاريخي, مشاهد تاريخية تراها امامك وجها لوجه, من ملابس وازياء مدنية وعسكرية وادوات منزلية وقبعات مختلفة ، عاد بنا الزمن الى (21 مايو - 9 يوليو 1863) من تاريخ امريكا حيث نشهد تجسيدا لمشهد من الحرب الاهلية الامريكية والذي حدث في ميناء هدسون فقد كان له نصيب منها وحصار استمر لمدة 48يوماً, عندما هاجمت قوات جيش الاتحاد جيش الولايات الجنوبية وحاصرت البلدة ثم نهر المسيسبي
من ميناء هدسون ، لويزيانا ،حينئذ استسلمت حامية الكونفدرالية في ميناء هدسون ، وفتح نهر المسيسبي للملاحة أمام الاتحاد من منبعه الى نيو اورليانز.


ربما لم يتسن لاحد ان يغرق ثلاث مرات في حياته، ترى هل هي محض مصادفة،ام هي دعوة من نهر له قدرة ان يمنحك شهوة الغرق ،وهو يقتنص  كل عام الكثير من الارواح الطرية التي مازالت تقترب من الماء ،لتعرف ما هو سر هذا  الماء، وماهو عمق هذا النهر الذي يوهب السمك للصيادين ،ويسقي البساتين الممتدة على ضفتيه، هذا النهر الذي يغضب كل عام ويهدد محلتنا الصغيرة بالغرق ،بالرغم انه اغرق الكثير من الارواح كما اسلفت ،كذلك هو ليس النهر الوحيد في المدينة ، ميسان مملكة للماء، وجبهة الشمس،  ومرآةالقمر،ودجلة انجبت عندنا تؤامين،نهر الكحلاء،ونهر المشرح،بيتنا صوب نهر الكحلاء،سميت الكحلاء لكثرة نخيلها ووفرة مياهها،فتبدو كحلاء
بسواد نخيلها ووفرة مياهها.


محمد عطوان
بعد أن تصاعدت موجات نزوح مُلفتة للمعدان من عالمهم المائي تجاه عالم المدينة، في الفترة التي أعقبت الخمسينيات من القرن الماضي وسكنت هذه الجماعات مناطق خمسميل والنجيبية وكرمة علي، مع بقاء بعضٍ منها قريبا من المياه؛ ألَّف ساكنو هذه الأماكن حواشي المدينة،




الصفحات
<< < 78
9 
10 > >>