جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » زمان ومكان


خضير فليح الزيدي
عن حديث رشيد الخياط (من معتزلة الباب).. احد القلائل الذي يحفظ حكاية الباب عن ظهر قلب وكأنه أعمى الباب الذي يرى الطريق بروح عصاه وبأنف لا يحيد.. ذلك ما عجّل في عزلته ولبوسه للصمت مفتاحا لفرج عاجل.. كان يرتّق نسج الكلام المثقوب الذي لا يصدق من لب الحكاية ويحيل ريافته الى نسج متساو لا لبس فيه..


نعيم عبد مهلهل
( دُختْ وانا ادور في متاهةِ شفتيكِ.واعرف أن قطب الارض فيما اتمناه فيكِ)
خلق الله المرأة فقط ليجعلَ لروح الرجل طباعاً أزلية قادرة ليصنعَ بها شيئاً أسمه الحضارة .وباريس امرأة .


خضير فليح الزيدي
أتصور اللحظة إن آدم الجد الأول حضر الى الباب الشرقي – كلو آذي في إحدى نزهاته.. ومرة أخرى يذهب الى نهر دجلة يريد أن يقضي حاجة له هناك على ضفة النهر عند موقع مزهو في الخضرة خارج الباب يقال له ( أبو نؤاس)..


جاسم العايف
شهد مقهى (الدَّكة) , الذي كان مكاناً مشخصاً لتجمع أغلب الأدباء والمثقفين المناصرين ، أو المنتمين والمؤيدين إلى"الحزب الشيوعي العراقي " ، صراعاً مريراً، من قبل مَنْ كان متفاعلاً بحماس مع سياسة تمتين علاقات "الحزب الشيوعي " ،


خضير فليح الزيدي
لا يزال المكان هو الباب الشرقي في وجوده المذعور.. المكان هو الباب الشرقي (القاع) تحديدا دون السطح الظاهرله.. والمكان الأصغر(الثاني) من الأول هو مقهى الملك السرية، وهي المقهى/ الملتقى لسراق النهار بكل فرقهم وأجيالهم العاملة على مدار الساعة.. المقهى - الرواق هي الأكثر ظلمة وتحدي القانون، حيث تفشل كل حملات المداهمة المستمرة على المقهى،


هاشم تايه
(1) كلّ شيء في هذه البلاد، بلادنا الشقيّة، يتمّ بعشوائيّة وبشكلّ غير مدروس، ودوماً تأتي النتائج باهتة، مشوّهة، ضئيلة القيمة، غير مؤثرة، أو تكون، في أفضل الأحوال، مرضية نوعاً ما بتحفظ يتذرّع بحال، أو بمال، أو بظرف، أو بكيت وكيت..


خضير فليح الزيدي
هنا إذاعة الباب الشرقي من حديقة الأمة.. حتى عنوان الرسائل كانت تدل على مركزية عظيمة للباب الشرقي وصعوده كجغرافية مكانية تحتوي على أكثر من وجه وبطن معا.. فلا يعرف القصر الجمهوري إلا بدلالته.. يرفل الباب بوجوده المتجذر لأكثر من قرن من الزمان عبر ساحتين دائرتين يحج اليهما كل أطراف بغداد تقريبا..


جاسم العايف
"المكان الذي ينجذب نحوه الخيال لا يمكن أن يبقى مكاناً لا مبالياً،ذا أبعاد هندسية وحسب. فهو مكان قد عاش فيه بشر ليس بشكل موضوعي فقط ،بل بكل ما في الخيال من تحيز"
جاستون باشلار


خضير فليح الزيدي
أتصور اللحظة إن آدم الجد الأول واقف على ضفة الفرات ليأخذ حماما طازجا على الطبيعة الخام، بيده طاسة عملها من كرب النخيل وصابونة من صلصال الفرات الأحمر.. حواء خلفه تدلك ظهره بليفة عملتها من قلوب النخل.. كان ظهره ثلاثة اذرع وقامته أكثر من تسعة اذرع بالكمال..


رائد فؤاد العبودي
كان الجميع تقريبا يسكنون سفوح وأعالي جبال عمان , إلا ان فؤاد شاكر لم يرض إلا ان يكون بيته فوق قمة جبل الحسين :
هذا الرجل لا ينسى ابدا انه كرديٌ حد النخاع .


خضير فليح الزيدي
في الشوارع كما في الكراجات والبيوت او في أمكنة العمل والوظيفة، تبرز الظواهر السيميائية  اليومية التي أنتجتها حاجة  العقل البشري لاختزالات اللغة وصوتياتها التي تتبعثر في ضوضاء عالم اليوم الصاخب والدخول في علوم سيميائية التعابير الاشارية كدوال رمزية عالية التعبير الحركي او الإيمائي..


عماد حسن
لم يتخيل وهو يغمض عينيه الحجريتين للمرة الأخيرة، وإلى الأبد، قبل اصطدامه بالأرض، بأنه يطلق أكبر مشروع في الكون، سيستمر عشر سنين من تلك اللحظة، لصناعة الأصنام. يجب أن أذكر بأن التاريخ حاضر في هامش المشهد الذي تدور أحداثه في قلب بغداد وفي ظهيرة نيسانية مشرقة.




الصفحات
<< < 78
9 
1011 > >>