جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » جماليات


أحمد ثامر جهاد
في حوار استثنائي بين القناصين الغريمين يشير القناص العراقي في سياق حديثه عن شكسبير وروبرت فروست وبعض شعراء امريكا الى قصيدة الغراب الشهيرة (1845) للكاتب ادغار الان بو، أحد أهم رموز الثقافة الامريكية ويلمح المشهد (ايزاك يضطجع شبه نائم والغراب ينهش لحمه)


نجاح الجبيلي
في تشرين الأول عام 1899 حضر جيمس جويس حين كان عمره 17 سنة للمحكمة في قضية استمرت ثلاثة أيام في دبلن في جريمة مروعة لأخيه بحق صاموئيل جايلدز. سمحت له هذه الحادثة أن ينسج المراجع في القضية خلال روايته”يوليسيس”بضمنها اللحظة التي يكون فيها البطل ليوبولد بلوم


ترجمة : محمد سهيل احمد
  الروائية والمحرّرة في (الغارديان) اليزابيث دَي  (Elizabeth  Day)  اختارت، من وجهة نظرها، عشراً من افضل مشاهد الحفلات الراقصة في الروايات العالمية، معظمها جرى إخراجه سينمائياً، وفي ما يلي قائمة باختياراتها العشر، التي تضمنت روائياً واحداً روسياً واثنين أميركيين وسبعة إنكليز:


ترجمة / عادل العامل     
يقول الكاتب الفرنسي جَي دي موباسان (1850 ــ 1893)،”إن القبلة بحد ذاتها شيء أبدي. فهي تنتقل من شفة إلى شفة، ومن قرن إلى قرن، ومن عصر إلى عصر". وتُعد صورة عاشقين يتعانقان تلخيصاً للحب الرومانسي،


نعيم عبد مهلهل
في كلّ جسد روح، ودائماً تختلف الرّؤى والإجابة والاجتهاد بين المذاهب والفلسفات والعلم: إن كانت الرّوح تُسيّرُ العقل أم العقل يُسيّرُ الرّوح..؟


علاوي كاظم كشيش
في أعماق الأهوار، كان فصيلنا، فصيل رشاشات الفيلق السادس المقاوم للطائرات قد انتشر على طول سدة الدسم بمعدل مدفع 23 ملم لكل 4 كيلومترات بضيافة الفوج الثاني من لواء المشاة الآلي 56.


ناجح المعموري
رؤية الفوتغراف مولدة للصدمة، ومحفزة للتأمل والبحث عن التفاصيل الصغيرة التي تفضي لقراءات مهمة لن تكون بعيدة عن الجنوسة ذكراً / أنثى ووظائفها الأكثر تمركزاً في الايروتيكية المرآة الكاشفة للطاقة في الجسد وحيويته.


أحمد ضياء / العراق
أكدت الطروحات المابعدية سستمها الخاص في ظل التداعيات الخاصة في الطرح الخطابي / الإقناعي عبر بذار إفيهيمي خالص وليس من باب التفردن أن يكون الحجاج حسّاً آخروياً بل أنه أحد أهم التداعيات النصية المكونة لهذا المنتج،


محمد سهيل احمد
قبل أن يخوض فوكنر غمار الكتابة عن محنة الجنوب عبر قصصه الشعبية ورواياته الملحمية التراجيكوميدية، كانت له إسهامات مخلصة مبكرة كشاعر من خلال ديوانه (اله المراعي الرخامي 1924)


نعيم عبد مهلهل
تكتب مونيكا بيلوشي في أوراق صباحات القهوة على شرفة شقتها البحرية في البندقية: أنا أجمل من شكسبير، لكن حرفه أروع مني، ويكتب خالي عريف المدفعية جهاد سهر، العدد واحد في المدفع الروسي 152 ملم وهو يتوسد تراب الغري: أنا أجمل من موسليني، لكن موسليني هو من يجلب مدافعه قريباً من بستاني الآن...


فاضل عباس هادي
الثقافة هي البعد الثالث في الحياة هي مركز الجاذبية بلغة كبار الملهمين والرؤيويين هي الضرورة لإنقاذ حياة الفرد من السقوط في مستنقع السأم والفراغ وتحريره من براثن الحسد والضغينة والعدوانية وانعدام الهدف في الحياة.


شاكر لعيبي
ما عدا النخبة الضيّقة، فإن عامة الناس في العالم العربيّ لم تُبَلْوِر وعياً تشكيلياً "حديثاً" جنينياً، إلا منذ سنوات الثلاثينيات. وقد شكل السجّاد الحائطيّ المرسوم بعازفين وحدائق وطيور وراقصات أول الصدمات التشخيصية.




الصفحات
1 
23 > >>