جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » جماليات


علي عبدالأمير عجام
في أواخر العام 1988 وبعد نحو شهرين من نهاية الحرب العراقية الإيرانية، حين عشت نحو عقد من البارود الذي سمم حياتي أو كاد، دعيت إلى إحياء أمسية في اتحاد الأدباء العراقيين عن التيارات الجديدة في الموسيقى العالمية المعاصرة.


صادق الطائي
عرف الانسان الوشم منذ فجر التاريخ، وتشير اللقى الآثارية والكتابات التاريخية الى معرفة الانسان بالوشم وسعيه للتوشيم لعدة أسباب بينها أسباب تجميلية، ودينية، وطقوسية عبر رسم تعويذات وطلاسم على الجسم، ومنها طبية حيث يستعمل الوشم أحيانا لمعالجة بعض الآلام.


صادق الطائي
تحدث الفنان يوسف وهبي في مذكراته التي صدرت عام 1976عن مشروع فيلم باسم «محمد رسول الله» كان من المفترض ان يلعب فيه دور النبي محمد (ص)عام 1926. الفيلم كان من المفترض أن تقوم بإنتاجه شركة ماركوس الألمانية بتمويل مشترك مع الحكومة التركية، في مطلع عهد مصطفى كمال أتاتورك.


ترجمة: ستار كاووش
رسائل فنسنت فان خوخ
الرسالة السابعة الثلاثون، سان ريمي، ١٨ حزيران ١٨٨٩
تَيّو العزيز
شكراً لرسالك التي وصلتني البارحة. أنا مثلك أيضاً لا يمكنني أبداً الكتابة والتعبير عن كل ما يجول بخاطري، لكن هذا هو الحال، لأننا نعيش في عالم غريب وزمن قلق ومضطرب،


علي عبد الامير عجام

في خريف العام 1990، كانت بغداد تطوي المسافات سريعاً نحو الخوف التام، فقد كشّر العالم عن أنيابه، متوعداً كل شيء في العراق بالمحو والتدمير عقابا لجريمة غزو الكويت واحتلالها، وكنت شخصياً، كما كثيرين من جيلي، أطوي المسافات سريعا نحو قدري.


حيدر عودة
واحدة من المشاغل الكثيرة والتحديات المعقدة التي يتوجب على الفنان التشكيلي المعاصر مواجهتها، تكمن في أن يقدم للجمهور صورة غير مألوفة للواقع أو رؤية مختلفة للوقائع، أو تعليقا عبقريا لما تعودوا سماعه أو رؤيته من حولهم.


ترجمة: ستار كاووش

الرسالة السادسة والثلاثون،
سان ريمي، ٩ حزيران ١٨٨٩

تَيَّو العزيز
أشكرك كثيراً على طرد الكانفاس والألوان والفرش والتبغ والشوكولاتة، فقد وصلتني كلها بشكل جيد، وفرحتُ كثيراً بذلك،


لطفية الدليمي

العاصفة الثلجية تتعاظم صباح يوم الأحد 23 آذار ومدينة « بيرن « الهادئة تستفيق على بياض أزلي من ثلج وسماء مبهرة الضياء , أشجار الصنوبر تنوء بعطايا السماء والمارة نادرون ومتعجلون , باعة الصحف وزعوا الصحف على مداخل المباني وتواروا في الريح , باعة الزهور غابوا بزنابقهم وباقات التيولب النضرة، العشاق لاذوا بالكافيهات ,الوان النهار تتراوح بين حمرة القرميد الداكنةالموشحة بكتل الثلج وخضرة الأشجار التي لها مزاج جبل واصطباره تحت جنون العاصفة.


الرسامة رنـــــدة فخـــري فنانة تشكيلية مصرية من مواليد  القاهرة 1975، تعمل حاليا أستاذا مساعدا في قسم التصوير في كلية الفنون الجميلة جامعة حلوان 2019، وهي حائزة على درجة الدكتورا في  فلسفة التصوير منذ عام 2011،


ترجمة: ستار كاووش

الرسالة الخامسة والثلاثون
آرل، ٣ آيار ١٩٨٩
تَيَّو العزيز
كم هو رائع أن أستلم رسالتك اليوم. إذن، فلتكن وجهتي القادمة هي سانت ريمي. لكني أود إخبارك وبعد تفكير، ربما يتعين عليَّ في يوم قادم أن ألتحق بالجيش،


حسين ثامر بداي

يقول الفنان ستار كاووش في عمودهِ الاسبوعي “باليت المدى” في صحيفة “المدى” بعددها: “4949” 
“لا شيء مؤكد أثناء الرسم، ولا يوجد شيء حتمي ونهائي، وفي كل مرة تظهر لي احتمالات عديدة يمكنني توجيه اللوحة على ضوئها، لكني أختار في النهاية احتمالاً واحداً،


*محمود عوّاد
ما الذي نقوله عن سينما تحفر في الجوهر الذاتي لزمن الوجود ، تتســع في متاهة الاندفاق الكوني لمأزق الفرد المُلاحق من قبل سؤاله الداخلي عن ملامح الكارثة التي أدت به إلى المخاتلة المـرآوية مابين الذات وزمنها؟ في سينما أنجيلوبولوس يبرز الرهان الفكري على ضرورة تذويت الزمن،




الصفحات
1 
23 > >>