جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » حوار


أجراه: شاكر لعيبي
 هل ممكن نتحدث بشيء من التفصيل عن الحركة التشكيلية في الأربعينيات، طبيعتها، اتجاهاتها والأفكار المهيمنة في بغداد يومها؟.- أنت تعرف جميع ما سأقول، لم أعاصر بشكل يومي أو عن قرب تلك الفترة، لكن معرفتي بالحركة التشكيلية يومها كانت من خلال سماعي المباشر من ذوي العلاقة، الفنانين. أولاً:


ترجمة:سلمى حربــه
ميشيل بوتور هو آخر من يمثل الرواية الفرنسية الجديدة بعد أن غيّب الموت زملاء له مثل ناتالي ساروت و آلان روب كرييه و كلود سيمون ،كان هؤلاء جميعا قد اثاروا الكثير من الجدل بكتاباتهم المغايرة للمألوف في الرواية بعد الحرب العالمية الثانية، كتب بوتور روايته (التغيير) عام 1957 في هذه الفترة ظهرت  رواية (الغيرة) لآلان روب كرييه ، و (الريح) لكلود سيمون ،


أحمد فاضل
عندما أطلت سنوات الثمانينات من القرن الماضي على الساحة الثقافية الأمريكية لم يكن أحدا يتوقع أن دون ديليلو المهاجر الإيطالي المولد 1936 سيكون له شأنا كبيرا في عالم الرواية هناك ،


حاورتها: نهضة طه الكرطاني
عندما يكون في أمة، أياً كانت، رموز تؤرشف لتاريخها فإذن لا شيء يمكن أن يحول دون تخليد هذه الأمم لهذه الرموز العاملة أبداً، والكاتب واحد منها، على الاحتفاظ بالذاكرة للأجيال المقبلة...


حاوره / عادل العامل
يُعد الأديب والكاتب الصحفي المعروف حسب الله يحيى من أبرز كتاب القصة القصيرة في العراق منذ ستينات القرن الماضي .وقد ثابر ، مع مشاغله الشخصية والصحفية كمحرر وكاتب عمود في العديد من الصحف والمجلات طوال هذه الفترة ،


ترجمة: عمار كاظم
في لقاء مطول أجرته معه مجلة لندن ريفيو الأدبية مؤخرا تحدث الكاتب والروائي البيروي ماريو فارغاس إليوسا الحاصل على جائزة نوبل عن تجربته الأدبية والحياتية فكان معه هذا الحوار  :*أنت كاتب معروف جيدا وقراؤك قد تعودوا على ما كتبت ،فهل يمكن أن تخبرنا عما تقرأه أنت ؟


ترجمة وإعداد/ علي عبد الأمير صالح
كميلة شمسي واحدة من أشهر الكتاب الباكستانيين ، محلياً وعالمياً على السواء . نالت شمسي جوائز عدة في بلدها وفي بريطانيا حيث تسكن وتكتب بالانجليزية . تقول إنها كانت ترغب دوماً أن تحترف مهنة الكتابة ، على غرار ثلاثة أجيال من قريباتها اللواتي سبقنها .


حاوره: عواد ناصر
قصدت (تاتو) مدينة قرطبة بحثاً عن المؤرخ والفقيه والشاعر ابن عبد ربه الأندلسي، فانفتحت المدينة عن جنة من جنان الله على أرضه، عامرة بالناس والأسواق والقصور، غنية بالمساجد والأنهار والبساتين، مدينة مزهوة بنفسها، تحب أهلها ويحبها أهلها، فهي في عصرها الذهبي.


ترجمة : سلمى حربه
  أثار نيل الكاتب الصيني (مو يان) جائزة نوبل للآداب 2012،ردود أفعال مختلفة في  الوسط الأدبي الصيني، إذ رأى البعض أن هذا الكاتب يميل إلى أفكار السلطة الحاكمة، حتى وإن تعرضت بعض أعماله للرقابة والمنع ، علما أن “مو” يحتل اليوم منصب نائب رئيس جمعية الكتاب الصينيين،


ترجمة : سلمى حربه
ربما تعود شهرة شولتسه الأدبية، المولود عام 1962 في مدينة دريسدن في المانيا الديمقراطية السابقة ،الى طبيعة الموضوعات التي طرحها في أعماله ،و صور التغيير التي اشّرها ، مرة قال : بعد سقوط جدار برلين تغير كل شيء ، خذ الخوف مثلا :


أثير محسن الهاشمي
خزعل الماجدي.. ذكرياتك عن مدينتك الاولى.. طفولتك.. ما مدى تأثيرها على إبداعك فيما بعد؟ - مدني الأولى كثيرة..


حاوره: مازن لطيف
إيلي عمير (واسمه في سجل النفوس البغدادي: فؤاد إلياس خلاصجي) روائي عراقي كبير، هو كاتب وناشط إسرائيلي/عراقي




الصفحات
<< < 12
3 
45 > >>