جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » حوار


حوار: خالد السلطان
تقديم: جاسم العايف
في منتصف عام 1978 استوطن الشاعر(مهدي محمد علي)،المنافي، بعد هروبه برفقة الشاعر عبد الكريم كاصد ، من فظاظة النظام المنهار وتعسفه وحملته الدموية ضد القوى والشخصيات الوطنية التقدمية.


كتابة: بيتر ستون
ترجمة: أحمد فاضل
دخل الكاتب الكولمبي العالمي غابرييل غارسيا ماركيز عامه السادس والثمانين قبل اشهر  حيث ولد في السادس من يناير / كانون الثاني 1927  ، وبهذه المناسبة فقد قامت مجلة " باريس ريفيو "


ترجمة وتقديم: لطفية الدليمي
وأنا منهمكة في ترجمة  هذا الحوار  مع  الرئيس الهندي السابق  عبد الكلام  أعجبت ايما اعجاب بشخصيته  النزيهة  ومكانته العلمية  في الهند والعالم  فعمدت الى قراءة مصادر  متعددة عنه، ورأيت أن أقدمه للقراء  قبل ترجمة الحوار فكتبت  مقالين  لعمودي الثقافي  في (تاتو) عن شخصيته الفريدة


ترجمة: عواد ناصر
وليم فولكنر الروائي الأمريكي الشهير وأستاذ الروائي الكولومبي غايرييل ماركيث، باعترافه في أكثر من مناسبة، أشهر رواياته، عربياً ترجمت لنا بعنوان (الصخب والعنف) ويمكن أن يكون لها عنوان عربي آخر هو (الصوت والغضب) وربما أكثر!


ترجمة: نجاح الجبيلي
في كانون الثاني من عام 1960 قتل الكاتب والفيسلوف الفرنسي البير كامو في حادث سيارة مع صديقه الناشر ميشيل غاليمار. وقد جرى إنقاذ مخطوطة آخر رواية غير كاملة لكامو بعنوان"الرجل الأول" من حطام الحادث. منح كامو في عام 1957 جائزة نوبل للأدب تقديراً لروايتيه"الغريب" و"الطاعون".


كتابة: مايكل موينيهان
ترجمة: أحمد فاضل
ماريو فارغاس يوسا إسم كبير في عالم الأدب اليوم والذي لايعرفه القارئ عنه أنه سياسي نهم لايمل الحديث في هذا الجانب المهم من الحياة كما يقول، هنا يتحدث إلى مايكل موينيهان الكاتب والمحرر الأدبي في صحيفة ديلي بيست الأمريكية المعروفة والذي كتب يقول:


حواره: محمد خالد الخضر
شارك في العديد من المؤتمرات والملتقيات والمهرجانات الثقافية والأدبية في دول عربية عديدة مثل: ملتقى الأدباء العرب والأفارقة في بنغازي ، حيث ألقى محاضرة في جامعة قار يونس في بنغازي ,  وتم طباعة محاضرته ضمن كتاب صادر عن اتحاد الأدباء في ليبيا ، وفعاليات ثقافية في جامعة الفرات السورية
إضافة إلى كتابة مئات حلقات البحث الجامعية عن أعماله الابداعية.
وقد لاقت أعماله اهتمام النقاد في الكثير من الكتب والبحوث.


التقاه: نجم والي
كانت مناسبة جميلة هي اللقاء مع الروائي الأميركي ريشارد فورد. ليس لأنه أحد الروائيين الأميركيين الأكثر شهرة اليوم، ليس لأنه أرسى مع زملائه الآخرين رايموند كارفير وتوبياس فولف والروائية جين آن فيليب أسلوباً جديداً لكتابة الرواية في أميركا،


حاوره: عواد ناصر
تمكن الروائي عبدالله صخي من ترك أثره بنجاح على أوراق السرد العراقي، وبعد صبر طويل فاجأ قراءه بروايتين جميلتين هما (خلف السدة) و (دروب الفقدان) عن دار المدى – والروايتان تغطيان زماناً ومكاناً تجاهلهما أغلب كتاب الرواية العراقية، للأسف، وقد حظيتا بمتابعات نقدية عديدة أشادت بالمنجز الإبداعي لهذا الكاتب الموهوب.


حاورته: سعاد الجزائري
بين الصمت والضجيج مساحة حسية لا يعرفها الا من تفاعل مع الاثنين وعاشهما دون تدخل من الاخرين، ومنذ الولادة حتى نصل الى المرحلة التي نكتشف فيها حواسنا نمر بمنعطفات تغير الكثير من الضوابط التي رسمت لنا قبل ان يسألوا ان كنا نقبل بها ام لا.


قحطان جاسم جواد
اتسعت دائرة قرآءاته في اللغة والادب ،والتراث ، ولذلك تعددت اهتماماته ،وتشعبت  مناحي القول فيها .نبيل العطية ، باحث ، بدأ  النشر في الصحافة الادبية في ستينات  القرن الماضي ،  ومازال يكتب على الرغم من مرضه ، وضعف بصره ، واقترابه من السبعين .


شكر حاجم الصالحي
هو اغزر شعراء جيله الستيني ,اصدر واحدة وعشرين مجموعة شعرية وقصيدة طويلة استهلها عام 1969 م بمجموعته – الوحش والذاكرة – ولم يختمها بمجموعته – ما اراد ان يقوله الحجر –  التي اصدرها هذا العام 2013 م ومابين هذين التاريخين  اكثر من عشرة كتب مترجمة اولها - كتابة الشعر في المدارس – عام 1977 م ,




الصفحات
<< < 1
2 
34 > >>