جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » مراجعات


عرض : صفاء عزب
بالتأكيد كلنا مررنا بتجربة الأحلام ؛ فجميعنا يحلم يومياً ، ولكن هل تتخيل أنك تحلم أربع مرات في الليلة الواحدة ؟ وأنك غالباً لا تتذكر إلا حلمين فقط يسيطر واحد منهما على عقلك فتتذكره عندما


سعد محمد رحيم
لسينما ووسائط الإعلام، لاسيما الفضائيات، مع سيل الصور الصحافية المتدفقة عن كل شيء، في كل يوم وفي كل ساعة ودقيقة. فضلاً عن أجهزة الاتصال الفائقة السرعة وسهولة السفر من مكان إلى آخر بفضل وسائل النقل الحديثة. فلم تعد هناك أمكنة


حميد عبد المجيد مال الله
سخونة الوقائع هنا وهناك في مياه وبر غزة , والتي شهدت تصاعدا ذروويا إلى درجة 451 فهرنهايت حسب متخيل فيلم ورواية الكاتب الأمريكي راي براد بيري –


عبدالكريم يحيى الزيباري
أنْ تقرأ لغادامير، يعني أنْ تمنحه وقتاً طويلاً، أما أن تتحدَّث عن منجزه الفكري، فهي تكاد تكون مهمة مستحيلة، ولهذا اعتبر هذه الكلمات مجرد تعريف: أيها القارئ الكريم:


بيروت - تاتو
صدر عن “المؤسسة العربية للدراسات والنشر” في بيروت وعمان، الكتاب الجديد لشاكر النابلسي (العرب بين الليبرالية والأصولية الدينية) وهو الجزء الأول من ثلاثية (الليبرالية السعودية بين الوهم والحقيقة)..


يقول فردريك جيمسون  :( إن للعمارة  رنين سياسي  ، وان قمنا بوضع مفردة( المكان) بدلا من ( العمارة ) لما تغير شيء في المعنى العام ..فالمكان رسالة ، ولكن من طين وحجر تنقل شفرة مرسلها عبر فضاء محسوس .. وبين الجماعة والمكان الذي يقفون عليه رابطا وثيقا وحيويا ،


يتناول هذا الكتاب الصادر حديثا عن دار آراس للطباعة والنشر  ( المعاد طبعه بعد صدوره الاول في بيروت – لبنان 1945 ) نبذة قصيرة عن موضوع الكرد ، ويرى المؤلف في هذا الموضوع ما يستحق الاهمية والاهتمام لكل من العرب والكرد معا ، مشيرا الى تداخل وتمازج وتنافر يتألف من المجتمع اللبناني والسوري ويرى الحاجة الموضوعية لمعرفة الموضوع الكردي.


اني لااجد زمانا ،ولااجد مكانا لكي ارقص ،اني على عجل
نيكوس كازنتزاكيس
محمود النمر
لغة الشعر تستمد كينونتها من  ذات  الشاعر ،لذلك يبدو الشعر له عدة قوى ان صح التعبير ،منها قوى كامنة ومنها متفجرة ،ولكنها مرتبطة ارتباطا  ( بنخلة الروح) التي تتمظهر بها امام  وجود  هذه القوى الكامنة ، تستيقظ وتمد نسغها في عروق النخلة وتظهر في ( الطلع )الذي يلقح عبر تيارات الريح النواة  الخصبة التي تنتظر تلك اللحظة وهي( اللحظة الشعرية )  التي تتكون في( نخلة الروح ) ،


فكرة التصادم قائمة في العلاقة ما بين الشعر واللغة وربما يجوز لي ان اصفها بعلاقة تصادم السحب او الغيوم ،الغيمة الحبلى هي الفكرة النازفة التي تنتظر حالة "الاستحالة " من  بخار الى مطر  ،والكلمة  او كما يسمونها اصحاب الفلسفة  (اللوغوس (logosهي التي خصبت تلك  السحابة ،واحدثت حالة الطلق .. وهي "اللحظة الشعرية " التي يمسك بها الشاعر ويلوح بها امام الكائنات وتخاصم لحظة الولادة، ويقول لهم هذا هو الواقع الذي يكتشفه الشعر والذي لاتراه عيونكم ثم يطلق قبضته المليئة بالضوء ،فتظهر مبهورة من واقع ضيق الى فضاءات فسيحة جدا ،يصلها الشعر فقط ،وهذا ما وصل اليه الشاعر –عبد جبر الشنان – عبر مجموعته الموسومة (
سلوقيات وطرائد  ) الذي يشير المعنى الظاهراتي للعنوان ان هنالك طرائد للصيد ،وهو معنى يخضع للتأويل في حفريات النص والمعنى الدلالي لسياقات الجمل الشعرية ،فيقول في قصيدته الاولى- جدار -/ وحده يتفادى سقوطي عليه / داهمه ضجر /  مال بلهجة من غبار .


جابر خليفة جابر
البصرة : سيدة الأوائل
ربما شدني هذا التناغم الموسيقي بين الاسم الثاني للروائي مرتضى كزار وبين الحروف الثلاثة الاخيرة من اسم الفنان البصري الكبير محمد سعيد الصكار ..
مابين كار وكزار من تماثل صوتي جذبني فاخترت تلك المقولة الثاقبة , صدقا واستقراء : البصرة سيدة الاوائل ..


عماد كامل
تتخذ الكتابة القصصية غالبا عند لانا عبد الستار لغة الجسد عوضا عن الكلمات،الجسد الذي يعيش حالة من التوتر فيفصح عن خلجاته الذاتية،الجسد الذي يعيش في حالة قلق من ضغوطات المجتمع الذكوري،فيحاول البحث عن التميز والفرادة من اجل أن يكسب حريته المسلوبة.


نواف خلف السنجاري
لقد أصبح اسم الأديب طلال حسن مقترناً بعالم الطفولة، والبراءة، والأحلام.. وليس غريباً أن نقرأ له مسرحيات وقصصاً وسيناريوهات موجهة للطفل بصورة خاصة، لكني فوجئتُ عندما قرأتُ كتابه الأخير (أنا الذي رأى) الصادر عن المديرية العامة لتربية نينوى، فهذا الكتاب يختلف كلياً عن جميع ما كتبه طلال حسن سابقاً.




الصفحات
<< < 1112
13 
14 > >>