جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » مراجعات


ناجح المعموري
الملحمة مفتوحة منذ الاستهلال على العنف وتمجيده بوضوح تام وكأن الذي كتب ، والممثل للخطاب الديني والسياسي في مدينة أوروك استعجل أمر الإعلان عن شخصية الملك جلجامش وما يتميز به من عناصر تجعل منه ملكاً مستبداً وطاغياً يفعل كل ما يريده بعنف وقسوة . ويذهب أبعد من ذلك نحو القتل والعنف والدمار . لكن الاستهلال لم يتجاهل ما قام به جلجامش ،


نعيم عبد مهلهل
لحظة تولد الحرب تولد ابتسامات النعوش. سيكون الموت حدثاً عادياً وسيكون بمقدورنا أن نعرف المزيد من الأصدقاء وربما سنلاقي في قرية جبلية ما أميرة تضيء بذاكرة المراعي أو طيفاً لأب أو جدٍّ غاب عنا في منافيه وهجرته الحزينة يوم ينشر الجوع في أور أغانيه ويأكل الناسح الحنطة المسمومة، وستقودنا بعينيها إلى جنة الفراشات وسنتمتع ببهجة اللون،


ملهم الملائكة
من الأسماء أفعال أطلقت لجعل إنسان ولد تواً معرّفاً بفعل، وهو أسلوب اختصت به العربية، على حد معرفتي، فاللغات الغربية والشرقية التي أعرفها، لا توظف الفعل ليكون اسم علم. وسبب هذا الاستعمال يتراوح بين تمني اليُمن والسلامة والسؤدد للوليد، وبين عدم التفريق بين الاسم والفعل ابتداءً.


د. علاء مشذوب
العلاقة بين الإنسان ونفسه، وبين الإنسان وقرينه؛ ما زالت تمر بمراحل عصيبة ومتعسرة، لا سيما الحاجة الجنسية، التي أفرزت علاقات شاذة في منظومة قيم بعض الشعوب، واعتيادية في منظومة شعوب أخرى، ومنها العلاقة (المثّلية، السحاقية، اللواط)، ولعل أفضل وسيلة يمكن التعبير بها عن هذه العلاقات هي الرواية. لما تمتلك من حرية ووعي تعطي لكاتبها الانطلاق في مثل هذا المجال الذي عدّ فيما سبق على أنه تابو من التابوهات المحرمة التي لا يجرأ الروائي على الخوض في غمارها.


د. فالح الحمراني
قدمت المستعربة والمترجمة الروسية "سارالي جينتسبورغ"  في مكتبة الآداب الأجنبية في موسكو مؤخرا مجموعة " الكأس والساقي" التي شاركت في إعدادها بالمشاركة مع الباحث في تاريخ الاستشراق فيكتور دزفانوفسكي ـ بيراشيفسكي، فضلاً عن  مساهمة مجموعة من المستعربين والمترجمين الروس، ونشرتها دار نشر استشراق بطرسبورغ. والعنوان يرمز إلى المترجم "الساقي" الذي ينهل "بكأسه" من الأدب العربي.


شاكر لعيبي
في ظني أن هناك ثلاثة اكتشافات طفيفة غيّرت العالم على نحو خفيّ لكن أكيد: الإبرة والخمر والمناديل الورقية.
لا بدّ أن أول من اكتشف (إبرة) الخياطة كان فخوراً وهو يشاهد اندهاش وعجب وإعجاب من كان يراقب أداءه. لا بدّ أنها كانت شيئاً مهولاً، وكبير الحجم وغير مشذَّب.


نعيم عبد مهلهل
للتاريخ في قصص ما جرى مفارقات لا يمكن أن نتوقعها في نهاياتٍ لم تحسب حتى بالنسبة إلى أصحاب تلك النهايات، وهذا يعود بالطبع إلى قراءتهم الخاطئة للتاريخ، وربما يركب الغرور والزهو صاحب هذه النهاية، ولم يَدُر في خلده أن ينتهي مجد أسطورته والملك ذات يوم على حبل مشنقة أو في زنزانة الحكم المؤبد أو فندق المنفى أو أي مكان لم يألفه بذخ السلطان وجبروته، وشواهد التاريخ لاتعد ولا تحصى..


لطفية الدليمي: تعلمت من رواية ماركيز العظيمة (مائة عام من العزلة) فكرته البسيطة والحاسمة
تاتو
يصدر قريبا عن دار المدى كتاب (مُناجَيات في مملكة الروائيين العظام) للاديبة لطفية الدليمي..يضم الكتاب مواضيع عن مجموعة من الروائيين العظام من خلال أعمالهم الخالدة نيكوس كازانتزاكي، غابريل غارسيا ماركيز، هيرمان هسه تقول الروائية لطفية الدليمي عن هذا الكتاب:


ريسان الخزعلي
للمكان في التجربة الابداعية الكبيرة فعل روحي / ثقافي، يبدأ، ينمو، يكبر، ويترسب في الذاكرة لا شعورياً. يتناوب في الظهور بتردد غير منتظم في الكتابة  طيلة حياة المبدع،وبعد تراكم طويل،وفي لحظة قدح مستطيرة يستجمع كل تردداته ويظهر ممسرحاً،


شاكر لعيبي
بعد قليل ستصير وسائط التواصل الاجتماعي، موضوعاً – موضة للبحث العلميّ والأكاديمي والجامعي، في العالم العربيّ، والعراق خاصة، وما لا يجري الانتباه له بشأنها اليوم بدقة سيصير مسموعاً بانتباه غداً. نكتب في (المدى) عن هذا الموضوع حتى يحين ذلك الوقت.
الباحثون في مركز القياس النفسيّ في جامعة كامبريدج (Centre psychométrie de l'Université de Cambridge)، بريطانيا،


نعيم عبد مهلهل
(1) حسن بريسم وجنود قطاع 52

في مذكرات ملك أوروك جلجامش نوماس منعثر والذي عثرت عليها البعثة الألمانية التي نقبت في الوركاء مطلع القرن العشرين وجدوا إشارات من الملك السومري وقد دونها أثناء رحلته بين السماوة وغابة الأرز في مدينة عالية اللبنانية قوله: إذا لم تجد الخبز غذاء لسفرك فأستعن بحناجر مطربي أهل العمارة والناصرية وسانتياغو،


عبدالكريم يحيى الزيباري
تبدأ التوراة (في البدء كانت الكلمة) ويبدأ القرآن بفعل الأمر الإلهي (اقرأ) ماذا نقرأ؟ نقرأ الروائع ولا مزيد من الوقت للقصائد التَّافهة، لا وقت للمجاملات. نتوقف حيث يتوقف هايدغر طويلاً أمام بيت شعرٍ للشاعر الأمريكي جورج أوبن (حيث تخفق الكلمة يمتنع الوجود)، فأعادَ كتابته بالضد تماماً (يُقدِّم الوجود نفسهُ هناك، حيث تخفق الكلمة) وبالتأكيد (لا يطالب هيدغر بمهمة الوجود شخصياً خارج، أو ما وراء وساطة الكلام،




الصفحات
1 
23 > >>