جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » متابعات


خالد ايما
خمس أوراق وردية. رجل أنثربولوجي المنهج ، سوسيولوجي النزعه ، وأربع نساء انثربولوجيات(حالمات) ذو عقلياتُ نيره  قَدِموا الينا من جامعة بغداد  بيت العلم والحضارة  مفعمين بالعلم والمعرفة والوعي الذي نشمه في بساطتهم


حديثه متسق يسند آخره أوله،عرفته منذ عشرين سنة وقبلها كنت أقرأ بعضا من كتاباته التي وجدت في بعضها حزنا خرافيا للوطن المغصوب،هذا الحزن بدا لي غريبا كصالح في ثمود وربما هذا مادعاه لكتابة مدونته الدرامية مسلسل غرباء التي اخرجها هشام خالد سنة 1993


يتناول المخرج التشيلي المبدع اليخاندرو امنيبار في فيلمه المثير للجدل (آجورا-2009) فترة تاريخية حساسة تعود إلى (القرن الخامس الميلادي) كانت شهدت صراعا متداخلا ومستحكما بين جماعات من المسيحيين والوثنيين واليهود خلال الأيام الأخيرة للحضارة الرومانية وبدايات انتشار الدين المسيحي بين أتباعه. انها الفترة العصيبة التي تفجرت صراعاتها الدينية العنيفة مع واقعة تدمير مكتبة الإسكندرية الثانية.


في محاضرة للادب المقارن عقدت في مقر اتحاد الادباء ببغداد ، تحدث الدكتور خليل محمد ابراهيم عن عطيل وديك الجن وقدم الجلسة الناقد بشير حاجم الذي قال :اليوم نستمع  الى محاضرة في الادب المقارن مابين عطيل وهي شخصية مسرحية شعرية لشكسبير والثاني، ديك الجن وهي شخصية شعرية من حمص ومفاصل هذه المحاضرة تتعلق بثلاثة جزئيات، الجزئية الاولى تخص الادب المقارن


أشتغلت د. فرح غانم صالح التدريسية في قسم اللغة العربية بجامعة بغداد وضمن تخصصها في  الأدب النسوي الحديث، على قضايا المرأة ومكانتها في الأدب العالمي، وأنجزت كتابها الأول عن المرأة في شعر السياب، والذي صدر عن دار الشؤون الثقافية وتلاه كتاب (قناع الأنثى) في شعر نزار وعمر بن ابي ربيعة وصدر عن دار الضياء أما آخر نتاجاتها واجرأها كما تقول فهو يتناول موضوعة الحب والصراع في شعر الأديبة وسط مجتمع شرقي، وهو مقارنة بين نتاج الأديبة العراقية مقابل نظيرتها  الخليجية اواللبنانية عبر مجموعة من المقالات والأشعار المختارة..


المعنى ظل للشيء حيناً ، وشيء يجاور الشيء احياناً أخرى،هو معطى من معطيات الإنسان مرةً، وموجد للوعي الإنساني مراراً كثيرة ، قد يكون شيئاً ما يتجلى في مظاهر متعددة أو معنى لافتاً يجلي معاني عديدة، قد يصدر عن الإنسان بوصفة تعبيراً عن وعي ما، وقد يصدر بكونه وعياً مقصوداً لذاته ، فهو قبل الكلام قوة وبعد الكتابة  فعل وهو قبل البوح فكرة او مضمون او مغزى أوهاجس.


بغداد ـ عماد جاسم  في جامعة بغداد الاهلية المفتوحة وهي نواة جامعة متخصصة للدراسات الانسانية اقيمت ندوة  حملت عنوان سيكولوجية الحب باستضافة الباحث الدكتور فارس كمال نظمي استاذ علم النفس في جامعة بغداد صاحب كتاب الحب بين الفلسفة وعلم النفس المثير للجدل وطرخ الباحث في محاضرته ثلاثة اسئلة مركزية هي :


ضياء الخالدي  لاشك ان صدور كتاب في القص التركماني في العراق يمثل اهمية ينبغي التوقف عندها ، والنظر اليها بجدية ورؤية دقيقة للوصول إلى عوالم هذا السرد المكتوب اغلبه بلغة ثانية ، واقترن بفضاءات شديدة الخصوصية بالموروث الذي يحمله ، وبالمناطق الآهلة لبنية التفكير والمشاعر عند الفرد التركماني في بلد متعدد الاثنيات والطوائف


احتفالية المدى جاءت تحت عنوان ( تجلياتهن ) واستمرت ليومين حيث أقيمت فعاليات شملت النشاطات الفكرية والرياضية ومعارض الكتاب فضلا عن ندوات عدة منها ملامح المنهج التاريخي في التفكير النحوي عند أبن جني، وجذور الأسلوبية في الموروث البلاغي العربي. وصورة المرأة في أغاني الفيديو كليب، كما تم عرض فيلمين هما (وطن الحب) و( بغداد جدران اليأس) إضافة إلى قراءات شعرية، ومسرحية.


عندما قرأت  مجموعة رعد فاضل الجديدة (مخطوطة المحنة )ذهبت بي الافكار الى بدايات الشعر ،لان هذه النصوص تخوض  في البحور الابداعية ،فهي تشتغل على ثيمة النص المفتوح الذي لايلتزم  بوتيرة واحدة  من حيث الشكلانية او الترتيب النسقي للشعر


وارتأى مقدم الجلسة القاص والروائي علي عباس خفيف ان يتكلم عن ما  اسماه"الف ليلة وليلة وسفاهة الدكتور"، مشيراً بأنه اعد كلاماً آخر عن موضوع الامتاع في قراءة القصة القصيرة  التي تنقسم الى متعتين وفقاً لوجهة نظره :"المتعة الاولى تتحقق في تعقب اسرار الحكاية والاخرى اكثر تعقيداً؛ وتتحصل نتيجة للاندماج والولوج في العالم السردي للقصة"،




الصفحات
<< < 2122
23