جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » متابعات


احتضن مسرح بابل في بيروت أمس الأمسية الشعرية العراقية التي رافقت حفل توقيع المجلة الثقافية الجديدة “ بيت “ التي يصدرها بيت الشعر العراقي في بغداد بحضور عدد كبير من المثقفين اللبنانيين والعراقيين وكان على رأس هذا الحضور الشاعر العربي الكبير ادونيس الذي كتب أيضا تقديما للمجلة قال فيه “


اقام النحات العراقي هيثم حسن، وبدعوة من جمعية النحاتيين الكنديين، معرضه الجديد (ميثولوجيا) في صالة مركز النحت الكندي في مدينة تورونتو الكندية، فقدم 24 عملا نحتيا...كتبنا عن تجربتي هيثم حسن السابقتين : تجربة البرونز ثم تجربة المانيكانات؛ فأكدنا ان القدرة الاستثنائية للنحات هيثم حسن على تلمسه جوهر المادة


احمد ثامر جهاد
قبل عامين على النهاية حتى قبل ان يطلق المخرج رولاند ايمريش فيلمه الموسوم 2012 للعرض في العام 2009،فانك بمجرد أن تضع هذا التاريخ في محرك البحث العالمي (غوغل) حتى تكون بمواجهة آلاف العناوين المؤمنة والرافضة وتلك الساخرة من فكرة هلاك العالم بعد سنتين من الآن.فهو بنظر البعض هالك لا محالة ولكن ليس اشد مما هو الآن.
في غضون ذلك تمتزج مشاعر الضجرين من حياتهم


بشار عليوي
      عانت الثقافة العراقية على مدى العقود الماضية , من انتكاسات عديدة بفعلِ مُجمل الظروف العصيبة التي عاشها البلد ككُل , وقد تمثلت بعدة صور باتت معروفة لدى الوسط الثقافي برمتهِ والتي من أهمها الخراب الكبير الذي أصابَ الحواضن المكانية التي تُعنى بتقديم النتاج الثقافي . ولا نأتي بجديد عندما نؤكد حقيقة عدم امتلاكنا حالياً لاهم مقومات صناعة الثقافة والتي تتجسد بوجود تلك الحواضن بوصفها صروحاً ثقافية لا يُمكن لهذهِ الثقافة أن تنتشر وتسود , دون وجود هذهِ الصروح بوصفها ( كما قُلنا ) الأمكنة الطبيعية لصناعتها . فلا وجود لحِراك ثقافي مؤثر وواضح


في باكورة مفتتحها النقدي ضيفت رابطة النقاد العراقيين ،الناقد بشير حاجم ،بمناسبة صدور كتابه  الجديد ( النسق النصي والنسق المتني .. في الحركتين المتضافرتين للقصيدة – الانبناء / الانهدام ) الذي صدر عن الاتحاد العام للادباء والكتاب العراقيين –اليوبيل الذهبي – وقد اشار بشيرحاجم  في  الكتاب  الى  ما تحتويه الانساق النصية والانساق المتنية قائلا :في كتابي ثمة اولا تطبيقات كلية اساسية /لغوية / بلاغية / تحليلية / ،وثمة ،ثانيا ،على القصيدة ،انها تلك التطبيقات وهذه التأشيرات دراسة نقدية تكاملية ،علميا وفنيا ،عن قصائد شعرية – متنوعة ابياتية وتشطيرية وسطرية ،اغلبها عراقية ،هذه الدراسة كما خططت لها مرادها
البحث في الحركتين المتضافرتين للقصيدة الانبناء / الانهدام ،اداتيا وادائيا .


جدار ينهار هنا، وباب ينقلب هناك، بيت على شكل بيضة يخفي داخله تشكيل رحمي، مركز الباربيكان للفنون في لندن تحول الى مكان للهلوسة السوريالية،


د. محمد علي علوان القره غولي
تتأثر نتاجات التشكيل العراقي المعاصر ، وبالتحديد فن الرسم ، بمرجعيات فنون الأطفال ، والتي كانت تحمل هواجس التعبير عن عوالم بكرية ، تعبيراً صادقاً وعفوياً يرتبط بالفعل التلقائي ، وبالأداء العفوي ، وبطريقة بناء التكوينات الطفولية ، التي تعتمد فاعلية الربط بين الدال والمدلول ، كون الدلالة المحمولة على أشكال تلك النتاجات ، تتلاءم مع المستوى التركيبي للنص الطفولي تارةً ، واستثمار الطبيعة النسقية للأثر البنائي تارةً أخرى .وبحدود موضوع الطفولة ، تقفز تجربة الفنان (د. عاصم عبد الأمير) إلى مستوى متقدم من البحث الجمالي والمعرفي ، إذ تنطوي تجربته الأسلوبية على العديد من المؤشرات


احمد ثامر جهاد
إذا استبعدنا عمدا أكثر من ساعتين من الأحداث واحتفظنا بمشهدين فقط يمثلان مفتتح الفيلم وخاتمته،هل ستبدو سيرة بنيتو موسوليني في فيلم(النصر - 2009) للمخرج الايطالي المخضرم ماركو بيلوتشيو صورة دالة عن مسار انتحار العقل الأوربي؟في المشهد الأول يتحدى الشاب الاشتراكي المتحمس موسوليني الرب أمام حشد من العمال والأهالي البسطاء،،قائلا:إذا كان الله موجودا كما تعتقدون،سأمنحه خمس دقائق لينهي حياتي،الآن أمامكم"


القاهرة ـ مصطفى عبدالله
أعلنت دار النشر الشهيرة "أطلانتك" أنها ستصدر الترجمة الإنجليزية لرواية د. يوسف زيدان "عزازيل" مطلع العام القادم. وأعلنت دار النشر الألمانية "راندم هاوس" أنها ستصدر الترجمة الألمانية فى مجلد فاخر خلال شهر شباط القادم. وصدرت في شهر شباط الماضي الترجمة الإيطالية للرواية، واحتلت بعد صدورها المرتبة الثانية في أعلى الكتب الإيطالية توزيعاً.


1
ينتمي الصمت برأينا الى مرحلة غائرة، ما قبل لغوية، نعتقد أنها قد سبقت المراحل التعبيرية البشرية الأربع التي ذكرها الغذامي : الشفاهية، والتدوين، والكتابة، والصورة، وهي باعتقادنا مرحلة أولية ان لم تكن تنتمي الى الصورة فهي ترهص بها، وقد يكون تثبيت انطباع ما عن الصمت أمرا محيرا، فهو أحيانا يقرأ أكثر من الكلام، فالصمت قد ظهر قبل ظهور اللغة بكل تأكيد، ولغة الصمت لغة الجسد بكل ثرائها وتنوعها ... وان أية قراءة للصمت يمكن ان تكون قراءة مثمرة حيث تتلمس في النصوص شيئا من الجدة، كما يقول الدكتور طارق العذاري في حديث له عن الصمت في الجلسة التي عقدت احتفاء بكتاب عبد الحليم مهودر (الصمت انه الصمت)...


وسماء الاغا فنانه تشكيلية عراقية تستلهم  لوحاتها الروح التراثية العراقية القديمة،  تبنت اساليب جديدة ومختلفة في الرسم ولكن بروح شرقية ، من مواليد بغداد عام1954 برزت موهبتها للرسم في سن مبكرة وشاركت في العديد من المعارض وهي طالبة مدرسة. حاصلة على درجة الدكتوراه  بدرجة بروفيسور في فلسفة تاريخ الفن والرسم. عملت استاذة في معهد الفنون الجميلة في بغداد للأعوام 1981 -  1990 لها مشاركات عالمية في كل من ( لبنان، مصر، الاردن، تونس،بريطانيا ،المانيا ،سويسرا، وامريكا ) لها العديد من الأعمال الفنية في المتحف المعاصر للفنون بغداد ولها العديد من المقتنيات الفنية في معظم الدول العربية والعالمية.
وتقدر مشاركاتها ب400 مشاركة .


كاظم مرشد السلوم
لايكاد يخلو فيلم سينمائي وعلى مدى عمر السينما الذي يمتد لاكثر من قرن من الزمان من اشارات ورموز ورسائل قد لاتكون مباشرة ، وربما  تمر على المشاهد دون ان ينتبه اليها ، وهي رموز ورسائل  مقصودة ومرسومة بدقة ،




الصفحات
<< < 2122
23 
2425 > >>