علاء المفرجي
تجول ساغان في سيرة برنارت على مدى مئة رسالة عُرضت فيها كل تفاصيل حياتها وآرائها في الفن والحياة، ومعاصريها، في كاتب (ضحك لايكسر) الصادر عن المدى حديثاً.
رسائل مفترضة شكّلت لحوار طويل بين اثنتين، لم تلتقيا أبداً، فبينهما ما يربو على مئة عام. ويشكل هذا الحوار إعادة إنتاج سيرة هذه الممثلة العظيمة..



ترجمة صلاح سرميني
نصّ، وسردّ
بعد استيعابها بسرعةٍ كبيرة في مجال العروض المشهدية، عمدت السينما التجارية إلى تطوير علاقة مع الصالة، والشاشة القريبة من المسرح، ومع ذلك، لم يبدأ تاريخ الأفلام الناطقة حتى عام 1927، مما ساهم في هيمنة الصورة على اللغة، ودفع المخرجين إلى التفكير في السردّ بطريقةٍ بصرية.


* أحمد فلاح الجفال
*  ولد في بغداد عام 1988، ويعمل رساماً ومصمم غرافيك.
* تركّز أعماله على السخرية السياسية، وقد نشر رسوماته في عدد من الصحف والمواقع العراقية والعربية والأجنبية.
* حاز  على المركز الاول في استطلاع يوم النصر 2018 نتيجة لأعماله التي عالجت الإرهاب والسياسات الحكومية.


ترجمة: نجاح الجبيلي
بالإضافة إلى كتبه كان ألبير كامو يحب أيضا كتابة رسائل الغرام: كان مهووساً بالنساء، وعلاقاته الغرامية قادت زوجته الثانية إلى الانهيار العقلي. تكشف السيرة الجديدة عن كامو التي كتبها أوليفييه تود كل ذلك كما يقول بيتر لينون المحرّر في صحيفة الغارديان.


ملهم الملائكة
لشبونة مدينة من مرتفعات وتلول، تواجه النهر ثم البحر ثم المحيط، وأحلى ما فيها أنّها عاصمة البرتغال البلد النائي الصغير في أقصى غربي أوروبا وتضم ثلثي سكانه.


زهير الجزائري
كثير من الذين عاشوا التجربة القاسية في معسكرات الإعتقال في (أوسشفايز، بوخنفالد، داخو، زاكسنهاوزن) حاولوا أن يكشفوا في مذكراتهم ذلك المرض الدفين الذي يجعل جلاديهم بهذه القسوة.. بعضهم عزاها إلى  العنة أو البارانويا، أو الشعور بالدونية أو السادية. وأعادها البعض إلى جنون فطري أو دوري يعيق حركة الضمير.


هاشم تايه
عملت مصحّحاً في صحيفة. كان عملي يمتدّ من الثامنة صباحاً حتى الخامسة مساء. أعمل في غرفة مربعة صغيرة، واطئة السّقف، أقرب إلى صندوق. أجلس، وحدي، أمام شاشة كومبيوتر. يُرسل إليّ مديري، عبر خطّ للتواصل بيننا أخباراً، وتقارير، ومقالات، ومواد صحافيّة متنوعة على مدى ساعات عملي.



الصفحات
<< < 1
2 
34 > >>