علاء المفرجي
الزلزال الذي اجتاح أمة العرب قبل عقد من الزمن،  وزلزل الأرض تحت أقدام دكتاتوريات، والتي ما كان لأحد أن يتخيل أن غضباً بهذا الحجم سيتفجر دفعة واحدة في أكثر من بلد عربي وتتهاوى من شدته أصنام ورموز، وأيضاً منظومة سياسية واجتماعية وثقافية كانت قد نمّطت صورة الحياة في هذه البلدان. هذا الحدث الذي شكل انعطافة مهمة في تاريخ المنطقة والعالم،بل إنه أرّخ لمرحلة جديدة في التاريخ العربي وإن لم تتحدد ملامحها
بعد.



حميد حسن جعفر1
في ـ شتاء العائلة ـ الرواية الصادرة في طبعتها الأولى في بغداد عام 2002 والمكتوبة في عام 1993 والحائزة على جائزة المبدعين الشباب في مجال الرواية في دبي / الإمارات العربية المتحدة في عام 2001 ، في هذه الرواية الممتلكة لعدد من التواريخ، يشتغل الروائي على سرد الصورة الثابتة في اللحظة الآنية، والمتحركة في الفضاء الماضي.


جدار ينهار هنا، وباب ينقلب هناك، بيت على شكل بيضة يخفي داخله تشكيل رحمي، مركز الباربيكان للفنون في لندن تحول الى مكان للهلوسة السوريالية،


أكملت مُحافظة بابل جميع استعداداتها لإقامة مهرجانها الثقافي الدولي الذي من المُقرر لهُ أن ينطلق بداية شهر تشرين الأول القادم.وقال المخرج والناقد المسرحي


جمال جصاني
صادق هدايت؛ هو الكاتب الأكثر شهرة، والذي وضع حداً لحياته في باريس عام 1951 ويعد بمثابة الاب الروحي لأدب القصة الحديثة في ايران. ولد في أوائل عام 1903 لاسرة تنتمي لطبقة الموظفين الكبار، حيث تقلد العديد منهم مناصب عليا في البلاط القاجاري. في بداية ذلك القرن العاصف بالتحولات ولد صادق، وكما هو معروف فان رياح القرن العشرين قد حملت تحولات واحداثاً متنافرة تشابكت فيها نسائم التجدد والتغيير والحروب
العالمية العظمى التي عرت الملامح البشعة لآلة الحرب المدمرة وفتكت بالملايين من سكان الارض.بلاد فارس لم تكن بعيدة عن كل ذلك، فمع الارهاصات الاولى للحركة الدستورية (المشروطة)


سعد محمد رحيم
  تصطف رواية ( فيكتوريا )* لسامي ميخائيل مع تلك الروايات التي لا تستطيع التحرر من وصاية خطاب التاريخ ( محدَداً من منظور ما ). ولا تستطيع التنصل من مسؤوليتها إزاء التاريخ. فالمتخيل السردي مهما تمادى سيجد خياراته محكومة بطاقة الجاذبية المبثوثة من خطاب التاريخ ذاك، مثلما تبلور في سياق تجربة مجتمع، في لحظة فارقة من حياته. وهو هنا مجتمع الطائفة اليهودية العراقية.. تلك اللحظة الممتدة بين العقود القليلة
التي سبقت رحيلها إلى فلسطين، منتصف القرن العشرين، والعقود القليلة التي أعقبت ذلك ( حتى نهاية القرن ).



الصفحات
<< < 9394
95 
9697 > >>