علاء المفرجي
إن المفهوم المتعارف عليه للرواية التاريخية، الذي يشكل العامل المشترك لأغلب التعريفات عن هذا الجنس الإبداعي، هو إنها عمل فني يتّخذ من التاريخ مادة للسرد، ولكن دون النقل الحرفي له، حيث تحمل الرواية تصوّر الكاتب عن المرحلة التاريخيّة وتوظيفه لهذا التصوّر في التعبير عن المجتمع أو الإنسان في ذلك العصر، أو التعبير عن المجتمع في العصر الذي يعيشه الروائي، ولكنه يتخّذ من التاريخ ذريعة وشكلاً مغايراً للحكي.



نجم والي
باستثناء تلك الجملة الأخيرة التي سمعها دانييل بروكس من الرائد راي پرينس لم يعرف منه المزيد. لكن سلوكه وكل ما قام به في الأيام التي تلت وقف إطلاق النار بين العراق وإيران أو بعد خروج القطعات العسكرية الروسية من أفغانستان بستة أشهر من ذلك منحه الانطباع وكأن الرائد تذكر الشخصية التي كانها قبل نقله إلى المملكة السعودية. الرائد الصارم الذي لا يسامح أي خطأ،


خضير فليح الزيدي
أتصور اللحظة إن آدم الجد الأول حضر الى الباب الشرقي – كلو آذي في إحدى نزهاته.. ومرة أخرى يذهب الى نهر دجلة يريد أن يقضي حاجة له هناك على ضفة النهر عند موقع مزهو في الخضرة خارج الباب يقال له ( أبو نؤاس)..


جاسم العايف
شهد مقهى (الدَّكة) , الذي كان مكاناً مشخصاً لتجمع أغلب الأدباء والمثقفين المناصرين ، أو المنتمين والمؤيدين إلى"الحزب الشيوعي العراقي " ، صراعاً مريراً، من قبل مَنْ كان متفاعلاً بحماس مع سياسة تمتين علاقات "الحزب الشيوعي " ،


اربيل - تاتو
انطلقت الاسبوع الماضي في اربيل فعاليات النسخة السابعة من معرض أربيل الدولي للكتاب بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب في إقليم كردستان.. وشهدت دورة هذا العام طفرة نوعية في عدد دور النشر المشاركة قياسا بالسنوات الماضية،


ترجمة : عباس المفرجي
في كتابه الرائع ، الصادر عام 2009 والذي أُبخس تقديره ، لسيرة حياة نيكول كيدمان ، يعلل الناقد السينمائي ديفيد تومسون سبب إتخاذه قراراً مفاجئاً بعدم لقاء الممثلة أثناء كتابة بحثه . كي لا يزول سحر السينما ، كتب ، (( على الممثل والمشاهد أن يبقيا على مبعدة )) .


فلاح الخالدي
أرسلت الشمس خيوطها الذهبية الى بيوت وأزقة ساحة الميدان معلنة صباح يوم جديد بعد ليلة ممطرة باردة . شناشيل خان المدلل رسمت ظلها على الساحة وباعة الأرصفة والمقاهي القديمة . آهات السيدة أم كلثوم تعلو من المقهى القريب لشربت الحاج زبالة متناغمة مع مناجاة أبو



الصفحات
<< < 8889
90 
9192 > >>