علاء المفرجي
يقترح الصديق الفنان التشكيلي ستار كاووش على تاتو ان ننشر ترجمته لرسائل الفنان العالمي كوخ، وهي كثيرة فاقترحت عليه بدوري ان ننشر بعضاًَ منها،  لتنبيه القارئ على ضرورة ان يضمها كتاب فيما بعد لتكون إضافة مهمة للمكتبة الفنية العربية،



وسماء الاغا فنانه تشكيلية عراقية تستلهم  لوحاتها الروح التراثية العراقية القديمة،  تبنت اساليب جديدة ومختلفة في الرسم ولكن بروح شرقية ، من مواليد بغداد عام1954 برزت موهبتها للرسم في سن مبكرة وشاركت في العديد من المعارض وهي طالبة مدرسة. حاصلة على درجة الدكتوراه  بدرجة بروفيسور في فلسفة تاريخ الفن والرسم. عملت استاذة في معهد الفنون الجميلة في بغداد للأعوام 1981 -  1990 لها مشاركات عالمية في كل من (
لبنان، مصر، الاردن، تونس،بريطانيا ،المانيا ،سويسرا، وامريكا ) لها العديد من الأعمال الفنية في المتحف المعاصر للفنون بغداد ولها العديد من المقتنيات الفنية في معظم الدول العربية والعالمية.
وتقدر مشاركاتها ب400 مشاركة .


أربيل ـ وكالات
يعكف المؤرخ أ.د.عماد عبد السلام رؤوف على تحقيق كتاب يضم “الملفة الشخصية” للزعيم عبد الكريم قاسم، يضم وثائق غير منشورة عن قائد ثورة 14 تموز 1958.
وقال البروفيسور رؤوف إنه يعمل حاليا على تحقيق كتابين أولهما يتعلق بالملفة الشخصية للزعيم عبد الكريم قاسم يتضمن وثائق غير منشورة عنه مثل ملفه العسكري وشخصيته وغير ذلك من التفاصيل الخاصة بزعيم ثورة 14 تموز 1958-، مشيرا إلى أن الكتاب الثاني يتعلق بالمساجد والمدارس في بغداد للمرحوم عباس العزاوي.


أعظم ما في معجزة الحب ان الأدوار معكوسة بسخاء وكرم، وان كل طرف يعتقد ان الآخر هو مصدر سعادته. هذه ببساطة حكمة الأنوثة والذكورة حين تندمجان في روح راغبة. انه أثر يتشكل في كل مرة كقطعة فنية باهرة الخلق. من المؤكد اننا نغفو على حقائق اكبر بكثير من حجوم ما نرى حولنا، ونمضي في تصرفاتنا وكأننا لا ندري. العالم ليس معقدا كما نظن نحن الان، والدليل ان جدتنا، العاقلة الأولى، عرفت حاجتها من دون تدخل من احد،
وابتكرت آلة الحياة الكبرى: قبلة الكرز.


نواف خلف السنجاري
لقد أصبح اسم الأديب طلال حسن مقترناً بعالم الطفولة، والبراءة، والأحلام.. وليس غريباً أن نقرأ له مسرحيات وقصصاً وسيناريوهات موجهة للطفل بصورة خاصة، لكني فوجئتُ عندما قرأتُ كتابه الأخير (أنا الذي رأى) الصادر عن المديرية العامة لتربية نينوى، فهذا الكتاب يختلف كلياً عن جميع ما كتبه طلال حسن سابقاً.


إن إعادة إنتاج نص الشاعرة سوسن السوداني "ترخيص بحرق الجسد" المنشور في العدد "15" من "تاتو" ؛ أو قراءته؛ هو إعادة اصطفاف لمهيمنات هذا النص الأنثوي، الايروتيكي بامتياز. كما إن عملية إعادة اصطفاف المهيمنات ذاتها ؛ تشبه الى حد كبير وجوهري اصطفاف سقالات البناء خارج وداخل هيكل عمارة حديثة شاهقة.



الصفحات
<< < 8081
82 
8384 > >>