علاء المفرجي
إن المفهوم المتعارف عليه للرواية التاريخية، الذي يشكل العامل المشترك لأغلب التعريفات عن هذا الجنس الإبداعي، هو إنها عمل فني يتّخذ من التاريخ مادة للسرد، ولكن دون النقل الحرفي له، حيث تحمل الرواية تصوّر الكاتب عن المرحلة التاريخيّة وتوظيفه لهذا التصوّر في التعبير عن المجتمع أو الإنسان في ذلك العصر، أو التعبير عن المجتمع في العصر الذي يعيشه الروائي، ولكنه يتخّذ من التاريخ ذريعة وشكلاً مغايراً للحكي.



أ.د. ضياء نافع
كلاهما عاشا وأبدعا في النصف الثاني من القرن التاسع عشر في روسيا وأصبحا اسمين بارزين في دنيا الأدب والفلسفة , وكلاهما يمثلان الآن (ونحن في القرن الحادي والعشرين) روسيا أمام العالم المتحضّر , وكلاهما يقفان في طليعة الفكر العالمي , وكانا بالطبع يعرفان بعضهما البعض عن بعد ويتابعان نتاجاتهما التي تنشر, ولكنهما لم يلتقيا مع بعض بتاتا طيلة حياتهما,


ترجمة / أحمد فاضل
بعد    أكثر    من    30    عاماً    من        إصدار          The Handmaid's Tale حكاية خادمة،  أعلنت  مؤلفتها مارغريت أتوود  الكندية  أنه سيكون  هناك تكملة  لها،  عقب  أحد  المسؤولين  في  دار  نشر بينجوين  راندوم  هاوس العالمية  قائلاً  :”إنه من المقرر نشر الرواية الجديدة في العاشر من سبتمبر /  أيلول  عام  2019  ستحمل  عنوان      The Testsents  وستجري أحداثها  بعد 15 عاماً  من انتهاء  حكاية
الخادمة،


ملهم الملائكة
بجرأة القرن الواحد والعشرين، دلفت أليف شفق إلى عالم المتصوفة من القرن الثالث عشر ميلادي. الرواية تحكي تفاصيل من حياة المتصوّف الأفغاني الإيراني التركي، جلال الدين الرومي. زمن الحكاية قبل وبعد سقوط دولة الخلافة العباسية على أيدي المغول حيث تنتهي الوقائع سنة 1260 ميلادية.


أوس حسن
مشهد(1)
بمعطف طويل..
ووجه بلا ملامح
يدخل بيتاً مهجوراً..
محدودب  الظهر يترنح  في العتمة
مثل وحش  في الأساطير..
يصعد الطابق العلوي..


نجاح الجبيلي
ينتصب الحائط أمامه ويرمي ظله العملاق على أرض معشوشبة. يلقي نظرات واهنة عليه فيعثر على خربشات حفرت على طابوقه الأصفر المتآكل. ربما هي ذكريات دوّنها أصدقاء جلسوا واستندوا عليه ودارت همساتهم حوله. حين نهضوا نفضوا دشاديشهم من ذرات الغبار. يتذكر أمه وهي تمسح الحنّاء على طابوقه تاركة آثار أصابعها عليه. قالت له أنها حلمت بالحائط وقد اعتلاه وليٌّ بملابس خضر فحلق به في الآفاق واختفى.


زهير الجزائري
بجواز سفر مزور غادرت العراق الى المنفى في ٩-٧-١٩٧٩.. منذ ذاك اليوم  تنقلت بين خمسة مناف(سوريا،لبنان، سوريا، جبال كردستان، هنغاريا، بريطانيا).. داخل كل منفى تنقلت بين بيوت عديدة، سبعة  في لبنان، خمسة في سوريا، ثمانية عشر بيتا وخيمة في كردستان العراق، إثنين في بودابست، واحد في موسكو، وخمسة في لندن. في كل منفى، ومنفى داخل المنفى، أكوّن بيتاً ومكتبة وأعلق صوراً
وأقيم علاقات مع جيران وأصدقاء وأقول : هذا وطن بديل. ثم أغادره الى مكان آخر.



الصفحات
1 
23 > >>