علاء المفرجي
برغم قلة أعماله (سينما، أشرطة، روائية) فأن تلك السينما ومؤرخيها يضعونه في مرتبة كيروساوا وبرغمان وبونويل وبازوليني والقلة الأخرى التي لا خلاف على موهبتها العميقة وعبقريتها الفذة.
فمن معطف ميخائيل روم ذلك المنتمي الى جيل مبدعي الأشرطة السينمائية خرج اندريه تاركوفسكي وكان لابد له وهو الموهوب أن يصنع أشرطة مختلفة خاصة وانه يدرك ان الإبحار في موج (السينما السوفيتية سابقاً) التي أذهلت عشاق السينما بمنجزها أمر تكتنفه الصعاب ويتطلب قدراً كبيراً من المغامرة.



ناجح المعموري
تحريك التاريخ في خزان الذاكرة وتطويعه عبر التخييل يوفر فرصة ممتازة للمبدع الذي يعرف كيفية استدعاء فصول سرديات التاريخ ، وتحديد ما يريد من وحدات معينة ، يتمركز انشغاله بها ويتجوهر السرد فيه ،


عرض تاتو
صدر عن دار المدى كتاب (هتلر والسينما) تأليف بيل نيفن وترجمة هيثم لمع.
يبدأ الفصل الافتتاحي بتناول عادات هتلر في جلساته الخاصّة لمشاهدة الأفلام، والتساؤل إلى أي مدى وصل تأثير الأفلام فيه، ثمّ يدرس الآراء المختلفة حول «فيلمه المفضّل». وهنا يفرض الحذر نفسه، إذ من الصعب الوصول إلى حقيقة أكيدة.


سعد جاسم
تعالَ*
كي نرسمَ شجرةً
ونؤثثها باعشاشٍ دافئةٍ
ونزيّنها بطيورٍ ملوّنةٍ
ونُسمّيها : شجرةَ الغوايةِ
أَو شجرةَ الحكمة


حنون مجيد 
لك وحدك أكتب أو أغني
أو حتى أبكي
أيتها الغالية
في ليلة السنة الجديدة.
ليس لأنني وحيد
وقد مرّ عام على رحيلك المثير
إنما لأن العالم من حولي
يتفرق كزبد في البحر الهادر.


علاوي كاظم كشيش
منذ خمسين سنة
كل سنة تبدأ طفلةً يزوقها الناس ويفرحون بها

وفي الثاني من كانون الثاني
يصحون من خدرهم ونشوتهم بقدومها
ويشغلهم البرد عنها,ينظفون سطوح منازلهم لكي لا يستقر عليها المطر


زهير بهنام بردى
وأنا أتمنى من انليل أن يبعث لي صديقا دائما
لا تغويني حين أراه سوى الشمس
وامرأة تطلع لي من ثقب ظلام
يشبه نافذة في مسكن انو



الصفحات
1 
23 > >>